الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » الدكتور لطيف الوكيل


القسم الدكتور لطيف الوكيل نشر بتأريخ: 05 /09 /2009 م 07:23 مساء
  
مبادئ الديمقراطية الاشتراكية في القرن الحادي والعشرين.
تحت هذا الرابط : في القسم العربي المقالات http://vdwk.com/latifbook.htm يبدأ الكتاب بمقدمة من الكاتب توجز الوضع السياسي السائد في العالم الغربي فيلتقط منه اتجاه الوسط الديمقراطي، الذي يسعى الى صيانة المجتمع بناءً على صيانة كرامة الانسان. بعد ذلك مقدمة من الزميل بروفسور دكتور تيسير الآلوسي يعرج فيها على تطور الاشتراكية الديمقراطية والتي تضم افكار المنظومة الاشتراكية ، كون قاعدة الاتجاهين الاشتراكية الديمقراطية و الديمقراطية الاشتراكية هي الاشتراكية الاممية، لذا تقديم الآلوسي هنا ضروري. الا ان الكاتب يلتزم بالترجمة الحرفية والواقعية وحيث تدور هذه النُظم السياسية في المجتمع الغربي ،لذا نعتها بالديمقراطية الاشتراكية يطابق الاصل. وحيث تُقيم الاولى بالأكثر اشتراكية والأقل ديمقراطية و الثانية بالعكس. صمم غلاف الكتاب الناشر تلميذنا أدريس عمر. النشر الاكتروني اعلامي الرابطة الديمقرطية المهندس اريج الطائي. لقد استغرقت ترجمة واعداد وتقديم كتاب من 190 صفحة، عشرة شهور من العمل النوعي المتواصل، الذي كان اثناء السمينار الذي قدمته لمدة سنة ، في كلية العلوم الاسلامية( لتعليم اللغة العربية) جامعة برلين. هذا الكتاب يطرح آلية سياسية لكيفية تنظيم وتطوير المجتمع الديمقراطي من قبل الدولة والشعب.واثناء الترجمة كنت ارسل الفصول المترجمة تباعا الى احد مؤيدي الاتحاد الوطني الكردستاني، كي تتواصل ترجمته من العربية الى اللغة الكردية وقد تطوع لدعم الفكرة. ان نظام جمهورية المانيا الاتحادية هو رُقي ينسجم مع العراق الجديد ونبراس لنظامه السياسي. الثقافة هي خيرعام مُشاع وان تعزيزها مهمة المجتمع المدني والدولة والنخبة المثقفة، وليس بالاخيرة تٌقاس نسبة الوعي السياسي الدميقراطي والحضاري فحسب بل بثقافة كل الشعب فالمجتمع . الاخير كجسد وفكر الانسان الواحد قد يخطئ فيعود الى اللاانسانية او يمرض فيحتاج الى حُكماء العلوم الاجتماعية والسياسية، لتخليصه من الآفات الاجتماعية وقوقعة النُظم السياسية الجائرة ومواصلة البحث في تطوير الاقتصاد الاجتماعي فالحضاري. لذا انشر عملي بلا مقابل منذ سنين على صفحات الانترنت، ليكون لكل الناس وعلى الاخص الطبقة المُعدمة والتي تشكل قاعدة الهرم الاجتماعي. والتي فقدت منذ سقوط صنم الدكتاتورية 5500 من علمائها وكفاءاتها العراقية. انما المجتمعات تتطور وتقوى كلما ازداد علماؤها وتضعف فتتلاشى كلما نقصوا فتصبح بالعتمة دنياها. العلم شُعاع مُشاع والاعتراف بالجهل قاعدة الفلسفة التي تقود الى البحث عن علم او فن او فكر جديد او متطور. كيف نستطيع تطبيق الديمقراطية اذا لم نفهمها ونعرفها مُسبقا؟ لا نريد من القارئ اتخاذ هذه الافكار ديناً او عقيدة او مبدأ وانما إثراء علمياً له كي يتمكن من التمييز بين السياسات والنُظم الاجتماعية وتقيمها بالمقارنة والمفارقة. الاخيرة حضارة ورثناها من القرآن والفرقان . بما ان التراكم الحضاري لمجتمع البشرية مُستديم، تحصل طفرات حضارية ، يُعبر عنها بالثورة كانفلاق فيزياوي او نمو التطور الاجتماعي، كلاهما او إحداهما تظهر على شكلِ علمٍ مُنتظم وفي كتابِ كي تفهم الناس بعضها فتطور هيكلياتها الاجتماعية والسياسية لما هو يُسعد الانسان. كُتب عبٌرت عن التراكم الحضاري للبشرية بلغة عصورها الغابرة. من ملحمة جلجامش وقصة سفينة النبي نوح (ع) والنبي ابراهيم (ع) اول من بنى بيوتا لعبادة الموحدين، بيتي الله المسجد الاقصى والكعبة. بالمقابل الاهرامات والجنائن المعلقة ،لا تكمن قيمة هذه المعالم الحضارية في قدمها وانما هي دليل على قِدم التراكم الحضاري للشعوب والمجتمعات التي بنت تلك الصروح العمومية كخير مُشاع. كالفلسفة الاغريقية لسُقراط وافلاطون وارسطو، الذين اوجدوا علم المنطق ( العقل = Logus ) والبحث في الذات وقد كان رافداً وافداً منذ اربعة قرون قبل ظهور الانجيل الذي حمل افكار التوارة التي سبقته، بعدهما جاء القرآن متكاملا بهما وفي لغة عصرية متطورة كي نعقل. الكلمة الاولى في القرآن واول جملة امر أقرأ ، وما قد يكون هذا السلطان الذي ننفذ به اقطار السماوات والارض سوى العلم، وبغيرهِ لانفاذٍ، فأين التناقض المزعوم بين كلام الله والعلمانية التي تعتمد العلم؟ ان شعوب العالم فخورة بتلك الانجازات الحضارية لدرجة التقديس. لذا تستمد دساتير عصرنا شرعيتها من تلك الكُتب. لقد جاءت ثورة الامام الحسين (ع) لتؤكد ان الاسلام ديمقراطي ( الدولة الراشدية) ويرفض الدكتاتورية وتوريث الحكم. ان مبادئ الديمقراطية الاشتراكية مُستوحاة من القران الكريم ، ولكن بلغة اكاديمية عصرية. لقد سبق وان نطق القرآن لغة التوراة والانجيل بلغة العصرالذي كان قبل 1400 سنة سائدا. ولذا فمن الضروري الا يبقى تعليم الدين حكراً على رجال الدين كي لا يتحول الدين الى تلقين لذهنٍ خاملٍ قليلِ العقلِ. ولكون التعاليم الدينية تشكل حيزا كبيرا من كل دستور لكل دولة في هذا العصر. اوليس الحقيقة المطلقة التي لا ينكرها كل حي ،هي الموت لكل المواد والاجساد الحية ، ولاتنتهي الحياة الدُنيا بالمماتِ فإننا خُلِقنا كي نُطَور. وطور سنين وهذا البلد الامين. الاخير يعني البلد الامين على حضارتهِ. وقد لا يكون آمن كالعراق وافغانستان لتحطيم تراث البشرية الحضاري ( الاثار) فيهما.لقد سخط الله على الامبراطورية الرومانية حتى اصبحت رماد، لانها حطمت المعالم الحضارية الفرعونية ابان سقوط الاخيرة واحتلال مصر من قبل الرومان، بعكس الاسلام الذي حافض على ذلك التراث الحضاري للانسانية. ليس المهم بمكان اسم اللغة وان كانت هي اول اختراع انساني، وانما ماتحمل اللغة من علم و ثقافة كالأدب و إيقاع النُطق والموسيقى والتمثيل والغناء والشفافية ثم كل انواع الابداع هي فنون خَلاقة ( ولا يقدر على خلق النسبة الا المُطلق كالفكر) لها لغة واحدة كما الكرة الارضية واحدة والرب واحد وان تعددت الاديان. تُقيَّم المجتمعات والدول في هذا العصر بنسبة رأسمالها الانساني.الى جانب عناصر الانتاج الثلاث العمل والارض ورأس المال، ولقد أصبح رأس المال الانساني (التكنوقراطية) العنصر الرابع للانتاج في قرن العولمة والتقنية المُستديمة. تُقيم العملة الصعبة بكمية ونوعية الاوراق النقدية والمالية والمعادن النفيسة وبالاستقرار السياسي، الا ان المجتمعات الغنية و الراقية، تُقيَّم بعدد العلماء والايدي الماهرة والفنانين والكفاءات التكنوقراطية والحضارية. فشعب بلا علماء هو الافقر والمُستضعف ولا حول ولا قوة له . وبالزهاء والازدهار ودور العلم والادب والفن والعبادة ومعالمِها، تُقيم البلدان. يمتاز المجتمع العراقي بالنوعية البشرية فهو اصلا وليس لفواً يتكون من 154 قومية ودين ومذهب وهذا إثراء حضاري، لذلك وجب على العراق الاهتمام اكثرباقل الاقليات اي بأصغرَهُنٌَ كي لاتندثر إحداهن فيخسر العراق احد الوانه النادرة . مثلا لغة النبي عيسى (ع) آريميش مازالت تُنطق، ولكن فقط في العراق. المجتمع العراقي جميل مُلون كتضاريس العراق التي توحي للخيال قصص الف ليلة وليلة التي تجد كل تضاريس واجواء الكرة الارضية وماحولها حول بغداد. تزداد الصورة جمالا كلما ازدادت الوانها، وان اجمل الطيور والاسماك واثمنها هي المُلونة ، نزرع الورد بكلفة عالية لما له من الوان زاهية وهي فنون الطبيعة كالرسم والنحت كإبداع التطور الاجتماعي الحضاري الخلاق. وقد يكون لذلك او رغم ذللك ، استُضعِفت النفسية العراقية بالقهر كي تفقد ثقتها بالنفس الغنية لانها تملك النهرين والنفط و لها من التراكم الحضاري فهي التي اوجدت اول دولة في العالم. هي الشرق الاوسط وهي الجذور والاعراق فعروق البشر والشجر نمت اولا في العراق العريق. لذا اسم العراق ازلي بشهادة السومري. ان مبادئ الدمقراطية الاشتراكية هي الحرية والمساواة والعدالة التي تؤدي الى التضامن ومن ثم الامان فالرخاء الاقتصادي والاستقرار السياسي في مجتمع ديمقراطي اشتراكي حُر. انه طرح عصري علماني اي علمي وعولمي ولا يتناقض مع الطرح الديني، لان المبادئ اعلاه سبق وان جاءت في الكتب السماوية وغيرها من الكُتب الفلسفية. الله نور والعلم نور. ان الديمقراطية الاشتراكية هي اساس لدولة القانون التي تضمن اجراء الانتخابات الحرة النزيهة و حرية الرأي ،لان جميع هذه المبادئ السياسية وهيكلياتها القانونية ترتكز على اول مبدأ واول لبنة من القانون الدستوري الا وهو صيانة كرامة الانسان وهذا القانون يتكون من ثلاثة بنود صيانة حرمة الجسد وصيانة حرية الرأي اي حرية العقيدة والدين والرأي السياسي والحضاري والفني وان التعلُم والثقافة والعلم حق مُشاع لكل مواطن كي يصبح مُعظم الشعب من خريجي الجامعات والمعاهد ولا تكتمل صيانة كرامة الانسان الا بدخل شهري نقدي يكفي للعيش بكرامة ولكل انسان منذ الولادة حتى الموت بكرامة ،الدولة تضمن كل ذلك اذ لم يستطع المواطن تدبيره لنفسه. انها ليست مجرد فلسفة نتمناها للعراق وانما هي حقيقة عملية ومرسخة في الدستور الالماني، لذا ادعو الى تشكيل حزب الديمقراطية الاشتراكية في العراق واتخاذ هذا البرنامج لِما ينسجم ومعطيات العراق الطبيعية والاجتماعية. هذا ودمتم مُستمتعين بقراءة الكتاب. * ملاحظة لقد رفض ثلاث مرات الحزب الديمقراطي الاشتراكي الحاكم في المانيا طلبي نشر ترجمة برنامج ومبادئ الحزب التي يحتويها هذا الكتاب ، ولا يمانع الحزب في اتخاذي هذه المبادئ ،كمادة علمية لتدريسها في الفصل الدراسي السابق والحالي في قسم العلوم السياسية كون ذلك حق مشروع للاساتذة. ولكن لما يحمل الكتاب من ثروة علمية للشعب العراقي خصوصا والان هي فرصة العراق، اتحمل مسؤولية وضعه هدية بين يدي الشعب العراقي رائد الديمقراطية في عالم الدكتاتورية. هنا اكثر من مجرد ترجمة انها من الفن حيث ترجمت مصطلحات علمية معقدة الى لغة عربية ومفهومة ، مفهومة من قبل شعب عانى من الدكتاتورية واخر مراحلها وهي الفاشية التي ولدت الارهاب وليد الدكتاتورية الفاشية. لقد شارك في كتابة هذا الصرح العلمي وتطويره على مدى مئة وخمسين عام، ساسة وأساتذة و مُفكرو علوم السياسة والاجتماع والفلسفة والاقتصاد السياسي وادباء ومؤرخو الحركات الثورية والنضال السياسي من أجل الديمقراطية الاشتراكية في أوروبا وأمريكا الشمالية.ان تلك الرؤى ضرورية لمجتمعات تعاني معاناة إجتماعية ووطنية كالدول النامية... اضافة الى ذلك يعاني المجتمع العراقي من وباء البعث ولمدة 35 سنة لذا ليس كل بعثي ارهابي وانما كل ارهابي في العراق هو اصلا بعثي وهذ ما جعل رئيس الوزراء السيد المالكي يقول بانهم (اي البعثيين المتبرقعين بلافتات دينية ،دعاة التطرف الطائفي) "هم اسوأ من القاعدة " قبله قال السيدعبد العزيز الحكيم( وهو الاعرف برجال الدين سياسيا، لذا إنتخبوه رئسا لهم) قال عن البعثين "هُم خلعوا الخاكي ولبسوا العمائم". ان شبيه الشئ منجذب اليه كمجاهدي خلق والقاعدة وغيرهما من تنظيمات ارهابية ومرتزقة عالمية وشريكات حماية تستهتر بالقانون وحرمة المواطن الخ وما جلب البعث من بعثين غير عراقين وإراهابي الدكتاتورية العربية التي كانت تشجع المشنوق على الحروب، هذا ما جعل ارض العراق بديلا للارض الامريكية، كساحة حرب عالمية ضد الارهاب العالمي. والاخير سبب بقاء الاستخبارات و القوات الاجنبية. وهذا ما اكده جورج بوش علناً وعدة مرات بانه سيضطر الى مقاتلة الارهابيين على الارض الامريكية ،اذا لم يقاتلهم على ارض العراق. لا حول ولا قوة الا بالله ، الا ان الله يشترط على المجتمع العراقي أي القوم ان يغيروا بأنفسهم قبل ان تنزل رحمة الله عليهم. ان نشر هذا الكتاب والتنوير هو ردنا على المجرمين الذين ارادوا اطفاء نور الله بقتلهم لزملائنا الـ 5500 الشهداء . الان قررت ان اتوقف عن التدريس في جامعات اوربا، ولن اعاود التدريس الا في العراق، لذا اوجه رجائي الى من انتقدته نقدا بناء والى من امتدحته لما وصل اليه لخدمة العراق وهما فخامة رئيس الجمهورية العراقية السيد جلال الطلباني والى دولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي. ان يسهلا عودتي ولتكن نموذجا لعودة الكفاءات العراقية لتعويض ما خسر شعبنا. ولِيَدُم العراق و شعبه بخير وسلام الدكتور لطيف الوكيل مدير الرابطة الديمقراطية للاقتصاد والحضارة بين المانيا والعراق www.vdwk.com برلين ‏05‏/09‏/2009 alwakeel@zedat.fu-berlin.de
- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تعرفوا إلى تأشيرة العلاج الطبي 602

ملايين الأستراليين يواجهون صعوبات في الحصول على الطعام

أستراليا: سائقو التاكسي والسيارات المؤجرة يستعدون لمقاضاة أوبر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(4)  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
   الصرخة الحسينية / الجزء السابع  
   عبود مزهر الكرخي     
   ثم اهتدى لزيارة الإِمَام الحسين  
   مجاهد منعثر منشد الخفاجي     
   لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(3)  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
   الصرخة الحسينية / الجزء السادس  
   عبود مزهر الكرخي     
   شهادة شبيه المصطفى الحسن المجتبى  
   مجاهد منعثر منشد الخفاجي     
   تاملات في القران الكريم ح409  
   حيدر الحدراوي     
   لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2)  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
   تاملات في القران الكريم ح408  
   حيدر الحدراوي     
   الوضع والدس والافتراء تجارة قديمة للكهنة  
   الحاج هلال آل فخر الدين     
المزيد من الكتابات الإسلامية
أمسية أدبيّة للرّوائي د.عاطف أبو سيف في مقهى | د. سناء الشعلان
الهدف والغاية من المسير الحسيني في فكر المحقق الصرخي | كتّاب مشاركون
الصرخة الحسينية / الجزء السابع | عبود مزهر الكرخي
الرأي العام.. بين التوظيف والتحريف | واثق الجابري
بين الكيمياوي السوري وخاشقجي والكذب الامريكي . | رحيم الخالدي
ثم اهتدى لزيارة الإِمَام الحسين | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
أول الغيث قطرة وآخر الحكومة سطرة | حيدر حسين سويري
هل سيقلب عادل عبد المهدي طاولة التفاهمات!؟ | أثير الشرع
الأديبة د.سناء الشعلان تحصل على جائزة كتارا للرّواية العربية في دورتها الرّابعة | د. سناء الشعلان
تنبأت الأستاذ هيكل عن الصراع العربي الاسلامي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
يحتاج البلد ان نكون عراقيين | خالد الناهي
العراق.. بين مفهوم المُستَخدَم، ومفهوم الدولة ! .. تحليل بعيون رئاسة الحكومة | محمد أبو النواعير
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(3) | الحاج هلال آل فخر الدين
الرأي العام.. بين التوظيف والتحريف | واثق الجابري
أكتفي بهذا القدر | عبد الجبار الحمدي
لا أمان إلا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
الاستشهاد بالأربعين في الآيات والحديث | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الصرخة الحسينية / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
كيف السبيل لاتهام قاسم سليماني بمقتل خاشقجي؟ | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 300(أيتام) | المرحوم حسام كاظم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 301(أيتام) | المريض حمود عبد عبطا... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
العائلة 140(أيتام) | ثامر عربي فرحان... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 288(أيتام) | المرحوم قاهر علي خمي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 112(محتاجين) | المريض عباس سلطان هز... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي