الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » محمد مهدي بيات


القسم محمد مهدي بيات نشر بتأريخ: 09 /09 /2009 م 11:29 مساء
  
اية الله الشيخ محمد مهدي الاصفي بدايةُ العلم نهاية السياسة
تعرفتُ عليه من خلال كتاباته في مجلة الإيمان النجفية في بداية ستينات القرن الماضي وكان رئيس تحريرها العلامة الشيخ موسى محمد علي اليعقوبي والد الشيخ محمد اليعقوبي الذي تشرف قضاء طوزخورماتو بزيارته مع وفد برئاسة السيد مهدي الحكيم وكنتُ معجبا بأسلوبه الأدبي المعاصر قي موضوعه العلمي وطرحه الأراء التي تنسجم مع روح العصر حتى أراد الله أن التقي به شخصياً في سنة 1970 من غير ميعاد في فندق طوز في شارع المتنبي ببغداد وكنتُ حينئذٍ طالباً في كلية الآداب جاء لكي يطبع رسالته لنيل درجة الماجستير الموسومة حق الملكية في الشريعة الإسلامية فحلّ ضيفاً في غرفتي حيث قضينا أجمل الليالي تباحثنا معاً أراء كثيرة فأهداني بعضاً من كتبه وبعد أيام قرأتُ في إعلانات كلية الآداب بمناقشته للماجستير مع تحديد اليوم وكان رئيس اللجنة و المشرف على رسالته الآنف الذكر السيد محمد تقي الحكيم مؤلف كتاب الاصول العامه للفقه المقارن و عميد كلية الفقه العالم المتبحر بملء جسمه وروحه ، ذهبتُ مع الشهيد السعيد موسى جمعة الى قاعة المناقشة وقد حضر جميع الاعضاء ولم يأتِ الطالب الآصفي فتفرق الجميع بعد ساعة من الإنتظار ، وفي سنة 1991 زرته مع المهندس عباس حلمي ابو عماد في مدينة قم وكان يشغل موقع الناطق الرسمي لحزب الدعوة وعندما سألته عن سبب عدم حضوره للمناقشة أجاب بأن هذه المناقشة كانت بمثابة فخ او مصيده لكي يلقوا القبض علىّ فأفلتُ عنهم ولله الحمد ثم أضاف أن إسمي كان يتردد في وسائل الإعلام المرئية والمقروءة بأني عميل وفي حزب الدعوة إضطررت الهجرة خوفاً من بطش النظام وأعدامه . جئت الى مدينتكم قضاء طوزخورماتو لكي يسهل عليّ الخروج من العراق العلامة الشيخ إبراهيم المشكيني وأنا متنكر بزىٍّ شعبي وعندما طرقت الباب خرجت جارتهم قائلة إنهم سافروا صباح هذا اليوم الى النجف فرجعت الى بغداد وأنا خائف أترقب ولم يكن معي أية هوية ، ومستمسك يعرفني ثم إستطعت النجاة من النظام عن طريق البصرة بعون الله .. والحق يقال أن الشيخ الآصفي زارني في شقتي التي كنتُ قد أجرتها في مدينة قم مع عائلتي وقام بالواجب خير قيام مشكوراً ولا أنكر فضله ما دمتُ حيّاً . ولد الشيخ الآصفي في مدينة النجف الأشرف عام 1939 في اسرة علمية درس المقدمات عند الأساتذة الكبار أمثال الشيخ محمد رضا المظفر والسيد محمد تقي الحكيم والشيخ عبد المنعم الفرطوسي ومرتبة السطوح عند آيات الله السادة أبو القاسم الخوئي والسيد محسن الحكيم وروح الله الخميني رحمهم الله جميعاً .. تخرج في كلية الفقه في دورتها الأولى حاملاً معه شهادة ليسانس في اللغة العربية والعلوم الإسلامية .. عمل أستاذاً للفلسفة الإسلامية في كلية الفقه في النجف الأشرف وكلية أُصول الدين ببغداد .. إنتمى الى حزب الدعوة عام 1962 وأصبح من كوادره المتقدمة كما عمل في صفوف جماعة علماء النجف .. تعرض للملاحقة الشديدة من قبل نظام البعث فهاجر الى إيران عبر الكويت عام 1974 ولكن السافاك ( الإستخبارات الإيرانية ) في زمن الشاه ضايقته فعاد الى الكويت ثمّ رجع الى إيران في سنه 1979 عند انبثاق الثورة الإسلامية في ايران ليصبح نائب رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق ، إنسحب الشيخ الآصفي نهائياً من الحزب عام 1999 ليتفرغ للتأليف والإشراف على المؤسسات العلمية وإنشاء المدارس للحوزة العلمية . مؤلفاته : للشيخ الآصفي مؤلفات وبحوث ومحاضرات عديدة نذكر منها : 1- الجسور الثلاثة 2- آية التطهير 3- ملكية الأرض في الفقه الإسلامي 4- الدعاء عند أهل البيت 5- تاريخ الفقه الإسلامي 6- ولاية الأمر . كما قام الشيخ الآصفي ومنذ وصوله الى مدينة قم بإنشاء مؤسسة الإمام الباقر (ع) الخيرية لرعاية الأرامل والأيتام وتقديم المساعدات وبناء المدارس . يعتبر الشيخ الآصفي واحداً من ابرز القيادات الرباعية التي تحكمت بمسيرة الحزب بعد رحيل الشهيد الصدر الأول وهم السيد كاظم الحائري والسيد مرتضى العسكري والشيخ على الكوراني والشيخ الآصفي وهو الزعيم المجدد بعد السيد الشهيد الصدر الأول وبعد سقوط الصنم رجع الى العراق وهو الآن في مدينة النجف الأشرف متفرغ للعلم والعبادة وبعيد عن السياسة التي أصبحت في العراق خساسة لأهل الدنا .
- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

اعادة اطفال خالد شروف بعملية سرية الى أستراليا

أستراليا تسمح بـالموت الرحيم

صخرة الفوتوسيشن مهددة بالانهيار فى استراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الأمم المتحدة : إتهام محمد بن سلمان بقتل خاشقجي | د. صاحب الحكيم
الرئيس القادم... من السفارة الى الامارة | غزوان البلداوي
جراح سبايكر وضماد برهم | ثامر الحجامي
تأملات في القران الكريم ح427 | حيدر الحدراوي
مَن يلتحق بالمعارضة | سلام محمد جعاز العامري
عيادة بريستون الطبية - ختان الاطفال Preston Doctor Clinic | الإعلانات
مفارقات زنكَلاديشية | حيدر حسين سويري
قراءة في (كتاب العراق في غمرة الصراعات ) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المرجعية وفصل الخطاب | كتّاب مشاركون
شهادات عن دور الحكومة في تعميق الفساد | عزيز الخزرجي
الظلال الأبيض... | عبد الجبار الحمدي
حشد الإنسانية..وحكايات لا تنسى | واثق الجابري
الطاريء.. في قمم مكة | واثق الجابري
همسة كونية(252) العلاقة بين الكون و المخلوقات | عزيز الخزرجي
أمانة بغداد لمن يصونها | سلام محمد جعاز العامري
أفلاطون في بغداد | ثامر الحجامي
بعض الظن اثم ! | خالد الناهي
التسيير والتخيير وحيرة الحمير | حيدر حسين سويري
التصدي السياسي كالزواج | سلام محمد جعاز العامري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 330(أيتام) | المرحوم محمد رضا الب... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 287(أيتام) | المرحوم علي عباس جبا... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 292(أيتام) | المرحوم عذاب محمد... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 282(أيتام) | المرحوم علاء قاسم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 298(أيتام) | الأرملة نجلاء كامل د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي