الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » مهند السماوي


القسم مهند السماوي نشر بتأريخ: 28 /09 /2008 م 02:25 صباحا
  
هل يعطي يوم القدس العالمي صك براءة؟
[align=justify][color=AC5668]،لكن بمرور الزمن اصبح المحتفلون يقل عددهم خاصة في ظل الانقسامات المذهبية والسياسية التي تعصف بالعالم العربي والاسلامي،ورغم ان اغلبية المحتفلون مازالوا من الشيعة ومعهم اقلية من المذاهب الاخرى الذين تجاوزوا مسألة الخلاف المذهبي الى مسائل اكثر اهمية وواقعية،خاصة في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها العالم العربي في ظل تخلف وانكسار فظيعين في كافة الاصعدة... لكن الغريب في الامر ان الفلسطينيين مازالوا في اغلبيتهم الساحقة غير متفاعلين مع الدعوة وهي على قدر كبير من الاهمية من الجانب المعنوي وهي احدى الوسائل الهامة التي تساعد على التعبئة النفسية لمواجهة المحنة الفلسطينية..وكذلك بقية العرب الاخرين...بل تعدى الامر نفسه الى الشيعة انفسهم كون عدد كبير منهم غير راض عن السياسات الخارجية لايران او من يحمل معه مخزون من العداء نتيجة للظروف السيئة التي عاشها في داخل ايران مما جعلهم لا يشاركون على الاقل في الجانب المعنوي في ذلك اليوم... احد اهم الاسباب الرئيسية التي جعلت غير الشيعة لا يشاركونهم بها،كون الفترة الراهنة تمر الامة الاسلامية بأنقسام مذهبي لا حدود له وقد ساعدت الثورة التكنولوجية في نشر ذلك الانقسام من خلال الاعلام الواسع وخاصة الفضائيات والانترنت....وقد بدأت تلك الانقسامات الحادة مع صعود المد التكفيري المتعصب خلال فترة الثمانينات كرد فعل على الثورة الايرانية،وقد ازاد ذلك المد مع صعود نجمي التطرف والارهاب حركتي طالبان والقاعدة،وكانت ساحات الصراع الرئيسية في العراق ولبنان بالدرجة الرئيسية ثم افغانستان وباكستان واليمن والبحرين في الدرجة الثانية.. نجح اليهود في كسب عدد كبير من شعوب العالم الى جانب قضيتهم،من خلال وسائل الاعلام وعدم التدخل في صراعات الاخرين حتى لا يفقدوا تأييد بعضهم من خلال الوقوف بجانب احد في الصراعات الدولية،بينما على العكس من ذلك فقد الفلسطينيون تأييد عدد كبير من شعوب العالم رغم عدالة قضيتهم من خلال الدخول في الصراعات الجانبية بين الدول وايضا في تفاصيل الصراعات السياسية والدينية والمذهبية..ومن الامثلة على ذلك تأييدهم المتواصل لنظام صدام المقبور ثم الدخول في صراعات لبنان الداخلية وغيرها كثيرة مما جر الويلات عليهم.. نعود الى بداية التساؤل هل يوم القدس العالمي اعطى للشيعة والايرانيون خصوصا،صك براءة من التكفير وتحليل دمائهم واموالهم واعراضهم...الجواب:كلا!! هناك مواقف اكبر واعظم ولم تعطي لهم صك براءة..منها المقاومة اللبنانية لاحتلال اسرائيل لجنوب لبنان بين عامي1978-2000م وايضا مقاومة الغزو السوفييتي لافغانستان،وغيرها.. وبالرغم من ذلك فمازال عدد كبير من المسلمين السنة يعتقدون بعمالة الشيعة للنصارى واليهود!! ويعتقدون ان صراعهم مع الاخرين تمثيلية لخداع الاخرين!!رغم سقوط ضحايا كثيرون وفي تقديري حتى لو حرروا كامل التراب الفلسطيني!!بل ان التأييد الشعبي السني سرعان ما يتلاشى بعد حدوث المواجهات مع اسرائيل وامريكا،في اقل قضية اثارة للخلاف بين الطائفتين..وقد يعتقد البعض ان السبب يعود للشيعة،ولكن الحقيقة ان هؤلاء في اغلبيتهم الساحقة هم معتدلون في تعاملهم مع السنة خاصة ان السلطة والقوة مع السنة في غالبية البلاد الاسلامية،وحتى التيار الفوضوي المتشدد في العراق وهو التيار الصدري،لم يكن يحارب التكفيريين والارهابيين البعثيين بل كان متحالفا معهم رغم الهجمات الدموية التي يشنونهاعلى الشيعة،بل تعرض اتباع ذلك التيار نفسه الى التصفية دون ان يتحركوا حتى حدوث تفجير الامامين العسكريين في سامراء عام 2006 عندها انتهى التحالف الهزلي بينهما!. بينما تصدر فتاوى التكفير والاتهامات المتعددة من الطرف الاخر،وبالتالي اصبح الاحتفال بتلك المناسبة اي يوم القدس العالمي لا يحقق اغراضه سواء في توحيد الصفوف المشتتة،او في تعبئة النفوس وتذكيرها بنكبة القدس الشريف،بل حتى اصحاب القضية انفسهم،اي الفلسطينيون منغمسون بخلافاتهم السياسية الدموية الداخلية ثم يتجاوزون ذلك في الاتحاد فيما بينهم واقصد الاغلبية منهم في التعامل السلبي مع الشيعة!،فمازالت رواسب العداء المذهبي النفسي تفوق التصور ولا يمكن حلها بجهاد مستمر او دعوات مادية او معنوية،فكل ذلك تبين زوال اثره بعد فترة قصيرة،ويمكن مشاهدة اثر ذلك في التطرف بأتجاهين:الاول وهو الاغلبية في الاستمرار بالعداء السياسي والمذهبي،والثاني وهي اقلية في تحول بعض ابناء السنة الى المذهب الشيعي نتيجة للتاثر بالمواقف السياسية او التأثير العقائدي.. ويمكن ملاحظة انحسار التأييد السني لحزب الله في داخل لبنان نفسها،وهو الذي تحمل تكلفة تحرير لبنان من الاحتلال الاسرائيلي،وخاصة اثناء حرب تموز 2006 وهي التي كانت بالاساس لتحرير الاسرى اللبنانيين وخاصة الدرزي سمير القنطار وتخفيف الضغط على الفلسطينيين وخاصة في غزة التي تحاصرها اسرائيل ومصر!. مازال بعض المخلصون يعملون على هدم تلك الهوة بين الطرفين ولكن بعد اقل اثارة اعلامية او عمل ارهابي،تزول تلك الجهود بسرعة كبيرة وترجع الامور الى حالة العداء المستحكم.. دعوة كبيرة المعنى في يوم القدس ولكن لم يستفاد الجميع منها،واصبح من العبث توقع تفاعل المسلمين معها حتى اصحاب المشكلة الرئيسيون وهم الفلسطينيون!! وبالتالي اصبح الحديث في التغيير سواء في مسألة الدعوات او الجهاد .[/color][/align]
- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: برنامج الهجرة قيد المراجعة وسط تزايد مخاوف الازدحام

أستراليا: إلقاء القبض على رجل حاول طعن المارة بشكل عشوائي في قلب مدينة سيدني

حقوقيون يطالبون أستراليا بإنقاذ عجوز بريء من جحيم سجون قطر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
!في كل اصقاع الارض العمالة للجنبي يحاسبون عليها وبشدة وبالعراق يتمشدقون بذلك ومحصنين بحصن طركاعة!!! | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح432 | حيدر الحدراوي
في كل اصقاع الارض العمالة للاجنبي يحاسبون عليها وبشدة وبالعراق يتمشدقون بذلك ومحصنين بحصن طركاعة!!! | كتّاب مشاركون
الخطاب المعارض للحكومة | ثامر الحجامي
عاشق اللوم | عبد صبري ابو ربيع
انفجار | عبد صبري ابو ربيع
خيـــال عاشق | عبد صبري ابو ربيع
مستشفى الكفيل في كربلاء أسم يدور حوله الكثير... | عبد الجبار الحمدي
تروضني | عبد صبري ابو ربيع
الخط الأسود | عبد الجبار الحمدي
مسكين | عبد صبري ابو ربيع
أمة العرب | عبد صبري ابو ربيع
هل رفعت المرجعية عصاها؟ | سلام محمد جعاز العامري
ابو هريرة ورحلة الصعود السياسي | كتّاب مشاركون
ابن الرب | غزوان البلداوي
شخصيتان خدمتا الاعلام الشيعي | سامي جواد كاظم
أتمنى في هذا العيد .. كما كل عيد .. | عزيز الخزرجي
خطبة الجمعة البداية ام النهاية | كتّاب مشاركون
ألمفقود ألوحيد في العراق: | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 333(محتاجين) | المعاقين الأربعة ابن... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 172(أيتام) | المرحوم أمجد ساهي ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 115(محتاجين) | المريضة سعدة يحيى... | إكفل العائلة
العائلة 232(أيتام) | المرحوم حميد ضاحي... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 273(محتاجين) | المحتاج محمود فاضل ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي