الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » السيد معد البطاط


القسم السيد معد البطاط نشر بتأريخ: 05 /10 /2008 م 12:39 صباحا
  
العصبية

 

بسم الله الرحمن الرحيم

العصبية هي:

 

 مناصرة من يهمك امره في حق او باطل ,فيكون ولائك لمجموعتك أما من خالفها يكون عرضة لبغضك وعداوتك مهما كانت الاسباب في حق او في باطل وهذه ليس من الاسلام في شئ .

 

ومما يؤسف له ان وضعنا مزري فملائكة ربنا النازلين علينا لحفظ اعمالنا ماذا يرون وهم يهبطون علينا من عالمهم الرفيع, يرون البعض يتعصب لعشيرته والبعض يتعصب لأبناء بلده والبعض لمذهبه والبعض لحزبه والبعض لأبناء مهنته وهكذا لا يسلم منا الا من حاسب نفسه كما نتحاسب على الدينار والدرهم.

وبدخولنا في هذه القوالب يصبح المحرك لمواقفنا ليس الحق والباطل والذي اُمرنا ان نتبع الأول ونقف ضد الآخر بل هو الولاء للعصبة التي ننتمي إليها . وهي من اشد المحرمات لكونها من الاسباب الرأيسة في تشرذم الناس وقتالهم وضلالهم وهي التي تطمس الحق وهي التي تحيي سنة الشيطان فهو الرائد فيها. الموقف الشرعي منها: من خطبة الأمام المسماة بالقاصعة وهو(ع) يذكر ابليس

(.. التي اعترضته الحمية فافتخر على آدم بخلقه ، وتعصب عليه لأصله . فعدو الله إمام المتعصبين ، وسلف المستكبرين ، الذي وضع أساس العصبية... فأطفئوا ما كمن في قلوبكم من نيران العصبية وأحقاد الجاهلية ، فإنما تلك الحمية تكون في المسلم من خطرات الشيطان ونخواته ، ونزغاته ونفثاته).

واذا كان الشيطان هو رائد العصبية فقد تمكن من اضلال اليهود فتبعوه في ذلك قال تعالى عن عصبيتهم:-(وإذا قيل لهم آمنوا بما أنزل الله قالوا نؤمن بما أنزل علينا ويكفرون بما وراءه وهو الحق مصدقا لما معهم...)91 البقرة فهم يعلمون انه الحق ولكنهم يكفرون به لأنه لم يأتي من اليهود.

 اما اعراب الجاهلية فمن الطبيعي ان يكونون تبع لأبليس في عصبيته عن النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : "من كان في قلبه حبة من خردل من عصبية بعثه الله يوم القيامة مع أعراب الجاهلية". لأن أهل الجاهلية والأعراب كانوا متعصبين جدا الى قبائلهم وقد ذكرهم الله سبحانه بقوله (إذ جعل الذين كفروا في قلوبهم الحمية حمية الجاهلية فأنزل الله سكينته على رسوله وعلى المؤمنين وألزمهم كلمة التقوى وكانوا أحق بها وأهلها وكان الله بكل شئ عليما )الفتح 46 ان الشيطان عدو مبين وقد حذرنا الله سبحانه منه: قال تعالى (إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا إنما يدعو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير ( 6 ) فاطر.

 فتعصبنا لهذه الفئة او هذا الحزب او تلك الكتلة التي ننتمي اليها من دون تروي ومن دون اي موضوعية بحيث نستقبل آراء كتلتنا بتسليم وان كانت خاطئة وندافع عنها ولا نقبل غيرها , ماهي الا مصيدة من مصائد الشيطان وقد بين لنا الشارع المقدس ذلك , واللطيف ان الله سبحانه ذكر امرا وهو ان كل حزب فرح بحزبه وقد جائت الآية تنكر عليهم هذا التصور الخاطئ قال تعالى(وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاتقون* فتقطعوا أمرهم بينهم زبرا كل حزب بما لديهم فرحون*فذرهم في غمرتهم حتى حين)52-54المؤمنون فهل يوجد اوضح من ذلك وهل نريد حجة اكبر من هذه الحجة بالأنكار على تعصبنا لجماعاتنا وتفرقنا بسببها(..قل فلله الحجة البالغة..)149 الانعام وعن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) انه قال :( ليس منا من دعا إلى عصبية ، وليس منا من قاتل على عصبية ، وليس منا من مات على عصبية).

 وعن الإمام الصادق ( عليه السلام ) : "من تعصب عصبه الله عز وجل بعصابة من نار". لنراجع قراراتنا ولنحاسب أنفسنا ولننقد آرائنا فأن الشيطان يأزنا ويلهينا عن أنفسنا(الناس نيام فإذا ماتوا انتبهوا ) فالنكن دقيقين فإن مداخل الشيطان تحتاج الى دقة لمعرفتها, ولنقل الحق ولو على انفسنا وجماعتنا حتى لا نحشر مع الشياطين واعراب الجاهلية واليهود الذين أردتهم العصبية بل الحجة علينا اتم فهذه العبرة منهم بين أيدينا (وهل بعد الحق الا الضلال)

وللعصبية اسباب:- ومن اهم هذه الاسباب المحيط: فمن يعيش في مجتمع له توجه واحد ويرى الجميع يناصر هذا التوجه ويضهرون محاسنه ويبدون مساوئ من خالفهم يخرج هذا الانسان وقد تشبع بهذا التوجه فيكون واحدا منهم يدافع ويتعصب لهم ولا يتقبل الفكر الآخر. ومن الأسباب الجهل : حينما ينتمى الى هذه الجماعة ويسمع حديثها لجهله يتصور انها على حق وقولها لايعلو عليه دليل وهو انسان جاهل بسيط لم يطلع كثيرا ومنغلق لم ينفتح على الآخرين وان واجههم احيانا لم يعطيهم فرصة التكلم واذا تكلموا لا يسمع منهم كلاهم وان سمع منهم لا يهتم بالكلام ولا يتبع احسنه بقدر ما يفكر كيف يرد عليهم حتى وان كان كلامه غير منطقي

, ويتفرع من الجهل ايضا اذا كان الانسان لا يتعب نفسه قليلا بالتفكير ويكون متطفل يقلد الاخرين في كل شئ , واحيانا ينظر الى الموضوع من زاوية واحدة ولم تكن نظرته شاملة لكل اطراف القضية , واحيانا يتأثر بأشخاض كبار بعينه فيعتبرهم اصحاب علم وعقل ومعرفة فلا يقبل الا رأيهم ومن خالفهم يكون مارقا عن الحق بنظره .

ومن الاسباب الحب والبغض: فإذا أحب الانسان شيئا اختلطت عنده الاوراق واصبح يعشو عن التمييز فتنقلب السيئات الى حسنات او تكون للأخطاء قائمة طويلة من التبريرات التي لا يستخدم تبريرا واحدا منها الى الطرف الآخر الذي يبغضه او يختلف معه بل هو يبحث وينقب لكي يعثر على عيب في محاسنه لكي يبديه ويحاول اسقاط الآخر من خلاله.

ومن الاسباب الاخرى المنفعة: اذا كان الانسان المنضوي تحت هذه الجماعة منتفعا منها ووقوفه معهم يدر عليه نفعا ماديا او معنويا ترتبط نفسه الأمارة بالسوء والمجبولة على حب الذات والملذات الزائلة بهذه الجماعة فإذا لم يكن عنده وازع من دين ولا رادع من عقل يتعصب لهم ويكون معولا بيد الشيطان يهدم به العدالة والدين والمجتمع. وهذاالاسباب وغيرها ان دلت على شئ فإنها تدل على عدم التدين الحقيقي وان اقام صاحبها المظاهر العبادية لأن المؤمن الحقيقي تكون تعاليم الأسلام هي الحاكمة عليه في تفكيره وتصرفاته وسلوكه وما اُمرنا الا ان نكون مع الحق لامع عصبتنا وجماعتنا قال تعالى

(..وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى وبعهد الله أوفوا ذلكم وصاكم به لعلكم تذكرون) (152 )الانعام وقال (يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون) ( 8 )المائدة واخيرا وبعد ان رأينا النار تلتهم هذه البيوت التي بنتها العصبية هل نخرج منها ام نبقى فيها لكي تلتهمنا النار , وتكون الحيوانات اعقل منا بهروبها من النار الملتهمة في حضائرها.

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: إصابة 15 شخصا في اصطدام قطار بحاجز في سيدني

الولاية الوحيدة التي حاولت الانفصال عن أستراليا!

أستراليا.. سيدني في المرتبة 32 عالمياً من حيث ارتفاع تكاليف المعيشة! ما رأيكم بهذا التصنيف؟
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
حذر السيد السيستاني مما نحن عليه الان والشاهد الاخضر الابراهيمي | سامي جواد كاظم
حاميها حراميها | ثامر الحجامي
الإنتخابات بين التأخير وكسب غير مشروع ... | رحيم الخالدي
يا سليم انت لست بسليم | كتّاب مشاركون
إقتراع سري .. على من تضحكون | ثامر الحجامي
حافظ القاضي واستذكارات خالد المبارك | الفنان يوسف فاضل
امريكافوبيا وربيبته الوهابيتوفوبيا | سامي جواد كاظم
نبضات 26 شباك صيد شيطانية | علي جابر الفتلاوي
تأملات في القران الكريم ح372 | حيدر الحدراوي
ما ينسى وما لاينسى | المهندس زيد شحاثة
مفخخات وإنتخابات | ثامر الحجامي
الانشطار الأميبي والانشطار الحزبي.. والجبهات الجديده | الدكتور يوسف السعيدي
لوطن والسكن والإنتخابات | واثق الجابري
رعاة اخر زمن | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
كاريكاتير: تحالفات وتكتلات واسماء عجيبه تتهافت لخوض الانتخابات | الفنان يوسف فاضل
هل ينجح الفاسدون بعد فشل أحزابهم؟ | عزيز الخزرجي
كيف يُصنع العميل الشيعي؟ | سامي جواد كاظم
جرأة في علي | حيدر محمد الوائلي
من حسن حظ العالم ان جاء ترامب الى السلطة | محسن وهيب عبد
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي