الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » السيد معد البطاط


القسم السيد معد البطاط نشر بتأريخ: 13 /09 /2008 م 07:43 مساء
  
الدنائة وعلو الهمة

من الصفات الحميدة التي تجعل الانسان انسانا ساميا هي (علو الهمة) اي ان همه يكون بلأمور الرفيعة الراقية لا بالامور الحقيرة, ولو نضرنا الى كل العظماء والى الافراد الذين غطى خيرهم البشرية لوجدتهم اصحاب الهمم العالية, فالانبياء والأئمة والمصلحون عملوا للبشرية وتجاوزوا ذاتهم ولذا فهم باقون مابقي الدهر وإن كانت أعيانهم مفقودة .

اذا اردت ان تعرف المجتمع هل هو مجتمع جاهل متخلف او هو مجتمع فاضل رفيع فانظر الى مجالسهم واهتماماتهم فإن وجدتهم يدورون بأحاديثهم في جزئيات الاخرين ويبحثون على العيوب او الحسد يراقبون تحركات هذا ليستغيبوه ويذكرون ذاك ليعلموا ماذا فعل وماذا ملك ويسترسلون بالكلام في ذلك وفي الاكل والجنس واذا وجدتهم يهيجون ويغضبون على توافه الاشياء وعلى امور ليس مهمة فاعلم انه مجتمع جاهل ,واذا وجدت المجتمع لايذكر هذه الجزئيات وان ذكرها فذكره لها لكي يضع لها الحلول واذا كان كلامهم يدور على الاشياء المهمة التي تدفع المجتمع الى الامام ولايقتلوا وقتهم الثمين بالكلام التافه الذي ليس فيه فائدة فاعلم انه مجتمع فاضل.

ان الانسان الصالح الفاضل يرقى بنفسه عن سفاسف الاشياء ويترفع عن محقراتها من الشهوات الوضيعة التي لاتتجاوز ذاته والتي ليس لها اي انتاج اوديمومة على الصعيد الدنيوي والآخروي ولذا روي عن امير المؤمنين (عليه السلام) قوله(من كانت همته ما يدخل بطنه كانت قيمته ما يخرج منه). لقد خلق الله سبحانه الانسان وهو يحمل جنبتين مختلفتين العقل والغرائز خلافا للملائكة فهم لايحملون الغرائز, والبهائم التي ليس لها عقل, فكلما تغلب الهوى على العقل نزل هذا الانسان مرحلة حتى يصل الى مستوى البهائم او ارذل منها(إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا) الفرقان 44.

أما اذا تغلب هذا الانسان على غرائزه فهو يرتقي الى مصاف الملائكة بل اكثر سموا ولذا نرى جبرائيل (عليه السلام) وصل الى مكان –في اسراء النبي(صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين)- توقف ليقول(لو دنوت أنملة لاحترقت) ليمضي النبي(صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين) قدما , وها نحن نرى كثيرا من التشريعات الإلهية تقوي فينا الجنانب العقلي لكي يتغلب على الشهوات, فصوم رمضان مثلا فيه قطع لأهم الشهوات وذلك لكي يرفعنا الى رقي الملائكة الكرام ويبعدنا عن البهيمية وكذا الاحرام في الحج. من المؤسف حقا ان ترى أشخاصا تحسبهم من الاخيار ومن أهل الوقار ولكن بمجرد ما يعرض عليهم اختبار بسيط في رغبة هنا او شهوة هناك يظهر هذا الشخض على حقيقتة فتراه يذل نفسه على اكلة او دراهم او ما شابه ذلك ولقد رأينا هؤلاء ومنهم من يغضب اذا لم يحصل على السهم الأوفر من الاكل في الوليمة له او لطفله,هذا سيئ جدا اذا كان في بلد فقير اما في البلدان الغنية فهذه طامة كبرى , واليكم بعض الاحاديث المروية عن اهل البيت عليهم السلام في هذا الصدد:-

امير المؤمنين(عليه السلام) (ما ابعد الخير ممن همته بطنه وفرجه) وعنه(عليه السلام) (الجاهل عبد شهوته) وعنه(عليه السلام) (رأس الدين مخالفة الهوى) وعنه(عليه السلام)(من طبائع الجهال التسرع الى الغضب في كل حال) وعنه(عليه السلام)(ظفر بالشيطان من غلب غضبه ظفر الشيطان بمن ملكه غظبه) وعنه(عليه السلام) (من غلب عليه غضبه وشهوته فهو في حيز البهائم) امير المؤمنين(عليه السلام) (ما رفع امرءا كهمته ولاوضعه كشهوته) وعنه(عليه السلام) ( قدر الرجل على قدر همته) ) وعنه(عليه السلام) ( لاشرف كبعد الهمة) وعنه(عليه السلام) (اجعل همك وجدك لآخرتك) وعنه(عليه السلام) (الكف عما في أيدي الناس عفة وكبر همة )

النبي(صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين)(والذي نفسي بيده ما من عدو أعدى على الانسان من الغضب والشهوة فاقمعوهما واغلبوهما وكظموهما) زين العابدين(عليه السلام) حق اللسان إكرامه عن الخنى وتعويده الخير وترك الفضول التي لا فائدة لها والبر بالناس وحسن القول فيهم) الخنا: الكلام الفاحش الذي يستقبح الاظهار به. الامام الرضا (عليه السلام) ان الله يبغض القيل والقال وإضاعة المال..)

الامام الباقر(عليه السلام) ( بكى أبو ذر رحمه الله من خشية الله عز وجل حتى اشتكى بصره فقيل له : يا أبا ذر لو دعوت الله أن يشفي بصرك فقال: إني عنه لمشغول وما هو من اكبر همي قالوا وما يشغلك عنه ؟ قال العظيمتان الجمة والنار) كانت له درجة في الجنة ) عن النبي(صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين) (ما ملأ ابن آدم وعاءا شرا من بطنه حسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه وإن كان لا بد فاعلا فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه) وروي عنه(صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين)( أفضلكم منزلة عند الله أطولكم جوعا وفكرا , وأبغضكم الى الله تعالى كل نؤوم أكول شروب)

عن أبي جعفر ( (عليه السلام) ) قال : إن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) كان نزل على رجل بالطائف قبل الاسلام فأكرمه فلما أن بعث الله محمدا ( صلى الله عليه وآله ) إلى الناس قيل للرجل : أتدري من الذي أرسله الله عز وجل إلى الناس ؟ قال : لا ، قالوا له : هو محمد بن عبد الله يتيم أبي طالب وهو الذي كان نزل بك بالطائف يوم كذا وكذا فأكرمته ، قال : فقدم الرجل على رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فسلم عليه وأسلم ، ثم قال له : أتعرفني يا رسول الله ؟ قال : ومن أنت ؟ قال : أنا رب المنزل الذي نزلت به بالطائف في الجاهلية يوم كذا و كذا فأكرمتك فقال له رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : مرحبا بك سل حاجتك ، فقال : أسألك مأتي شاة برعاتها ، فأمر له رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بما سأل ، ثم قال لأصحابه :

ما كان على هذا الرجل أن يسألني سؤال عجوز بني إسرائيل لموسى ( (عليه السلام) ) بما سأل ، فقالوا : وما سألت عجوز بني إسرائيل لموسى ؟ فقال : إن الله عز ذكره أوحى إلى موسى أن أحمل عظام يوسف من مصر قبل أن تخرج منها إلى الأرض المقدسة بالشام فسأل موسى عن قبر يوسف ( (عليه السلام) ) فجاءه شيخ فقال : إن كان أحد يعرف قبره ففلانة ، فأرسل موسى ( (عليه السلام) ) إليها فلما جاءته قال : تعلمين موضع قبر يوسف ( (عليه السلام) ) ؟ قالت : نعم قال : فدليني عليه ولك ما سألت : قال : لا أدلك عليه إلا بحكمي ، قال : فلك الجنة ، قالت : لا إلا بحكمي عليك ، فأوحى الله عز وجل إلى موسى لا يكبر عليك أن تجعل لها حكمها فقال : لها موسى فلك حكمك ، قالت : فإن حكمي أن أكون معك في درجتك التي تكون فيها يوم القيامة في الجنة فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ما كان على هذا لو سألني ما سألت عجوز بني إسرائيل .

- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: إصابة 15 شخصا في اصطدام قطار بحاجز في سيدني

الولاية الوحيدة التي حاولت الانفصال عن أستراليا!

أستراليا.. سيدني في المرتبة 32 عالمياً من حيث ارتفاع تكاليف المعيشة! ما رأيكم بهذا التصنيف؟
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
حذر السيد السيستاني مما نحن عليه الان والشاهد الاخضر الابراهيمي | سامي جواد كاظم
حاميها حراميها | ثامر الحجامي
الإنتخابات بين التأخير وكسب غير مشروع ... | رحيم الخالدي
يا سليم انت لست بسليم | كتّاب مشاركون
إقتراع سري .. على من تضحكون | ثامر الحجامي
حافظ القاضي واستذكارات خالد المبارك | الفنان يوسف فاضل
امريكافوبيا وربيبته الوهابيتوفوبيا | سامي جواد كاظم
نبضات 26 شباك صيد شيطانية | علي جابر الفتلاوي
تأملات في القران الكريم ح372 | حيدر الحدراوي
ما ينسى وما لاينسى | المهندس زيد شحاثة
مفخخات وإنتخابات | ثامر الحجامي
الانشطار الأميبي والانشطار الحزبي.. والجبهات الجديده | الدكتور يوسف السعيدي
لوطن والسكن والإنتخابات | واثق الجابري
رعاة اخر زمن | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
كاريكاتير: تحالفات وتكتلات واسماء عجيبه تتهافت لخوض الانتخابات | الفنان يوسف فاضل
هل ينجح الفاسدون بعد فشل أحزابهم؟ | عزيز الخزرجي
كيف يُصنع العميل الشيعي؟ | سامي جواد كاظم
جرأة في علي | حيدر محمد الوائلي
من حسن حظ العالم ان جاء ترامب الى السلطة | محسن وهيب عبد
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي