الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » علي حسن الشيخ حبيب


القسم علي حسن الشيخ حبيب نشر بتأريخ: 05 /05 /2010 م 12:52 صباحا
  
بين حانة ومانة ..ضاعت لحانا ؟؟ الجزء2

 الى لحيته وتنزع منها كل شعرة بيضاء وتقول يصعب علي عندما أرى الشعر الابيض يغزوا لحيتك الجميلة وأنت مازلت شابا..
وعندما يذهب الرجل الى حجرة مانة فتمسك لحيته هي الأخرى ،وتنزع منها الشعر الأسود وهي تقول له يكدرني أن أرى شعرا اسود بلحيتك وأنت رجل كبير السن جليل القدر، ودام حال الرجل على هذا المنوال الى ان نظر في المرآة يوما؟؟؟

فرأى انه لا شعر في لحيته  فمسكها  وقال:-

(بين حانة ومانة ضاعت لحانا)

منذ ستينات القرن الماضي عاش ابناء الشعب العراقي تحت ظلم وقهر وتسلط ازلام البعث وحثلاتة الاجرامية ، وبعد سقوط نظام البعث في 9-4-2003 كثرت الاطروحات والمسميات التي انيطت بتلك الموسسة الاجرامية لتلميع صورتها الدموية التي رسموها من خلال تسلطهم لثلاثة عقود من الزمن، ومن اخطر الاطروحات التي حاول البعض من السياسين الجدد تسويقها ،هو تقسيم البعث الى بعث صدامي وبعث غير صدامي في محاولات منهم لكسب ودهم الانتخابي والبعض الاخر اتخذ منهم شماعة لتبرير اخطائهم على الصعيد الامني والاقتصادي ،بينما اتخذهم البعض جسرا لتمرير افكارهم الخبيثة ونواياهم السيئة واجنداتهم المشبوهة، مستغلون الطبيعة الدموية والمنهج الاجرامي لهؤلاء القتلة في التفخيخ وذبح الابرياء بدون اي وازع ديني اواخلاقي .

اما البعض الاخراتخذ من البعث وسيلة للتسلق لكي يصبح رقما في الساحة السياسية العراقية مدعوما بهالة اعلامية كبيرة هدفها خلق نماذج بعثية متلونة تظهر بمظهر الدميقراطية والحرية وباطنهم الاجرام والدموية خدمتا للاسياد واللاعبون الاساسيون من الاقليم العراقي الذي كان يسابق الزمن من اجل خلط الاوراق والتشويش على الشعب المغلوب على امره ، البعثيون عاثوا في الارض فسادا وقتلا واعتدوا على المحرمات ولم يترددوا عن اي فعل اجرامي ،وكان لديهم اذرع تماثل اذرع الاخطبوط امتدت الى جميع مفاصل طبقات الشعب العراقي وزرعوا في كل قرية او قضاء ، بل في داخل بيوت العراقيين عيون لهم ، وجعلوا الكل يخاف من الكل، جعلوا من الشعب اجهزة امنية تجسسية وعيون للبعث المجرم.

 لكن الامر المثير للاستغراب أن البعض يدعي إن هناك فرق بين حزب البعث وحزب البعث الصدامي ،ان هذه الاصوات المنادية الى المصالحة والتسامح ونسيان الماضي وفتح صفحات جديدة معهم ، وكانت هذه الاصوات مقدمات تمهيدية لعودة ازلام النظام المقبور وعودة مسلسل البطش والتنكيل،واعادة ازلام النظام البعثي المقبور الى الواجة من جديد ...

وهاهي القائمة العراقية التي تمثل البعث كفكر وكعقيدة ومعظم  ازلام القائمة هي من اعوان النظام البعثي، واغلبهم كان يتدرج في قيادات متقدمة ضمن صفوف البعث وجلهم جزارين ملطخة اياديهم بدماء الشعب بصورة مباشرة اوغير مباشرة ...

ولا اريد هنا اصدار حكم مسبق وشامل بل اريد القول ان الافراد الذين بهم اقيم النظام البعثي  يجب ان لا يشتركوا في ادارة البلاد، واذا لم يكن بالامكان محاكمتهم فلا مناص من الحذر منهم وعدم السماح لهم مرة اخرى في السيطرة على مقدرات البلد ومصلحة مواطنيه.

الشعب العراقي واعِ لكل ما يجري ، فلا يعتقد احد انه يمكن خداع الشعب وتمرير اجنداته واهدافه الضيقة على الجميع ،وان دول الاقليم العربي السنية مثل السعودية والاردن والامارات وتركيا والكويت والبحرين وكذلك سوريا وايران يفضلون مصالحهم القومية فقط على حساب مصلحة هذا الشعب المظلوم ...

- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

منظمات علمانية تحذر: القانون الأسترالي الجديد يحمي الشريعة

أستراليا: برنامج موريسون الصحي يستحق الفوز بجائزة الفشل الذريع

أستراليا: دعوة لفرض ضريبة على المشروبات السكّرية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الإغراق السلعي | المهندس لطيف عبد سالم
تأريخ وتقرّيظ للهيئة العليا لتحقيق الأنساب | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
فلسفتنا بإسلوب وبيان واضح.. تربية في الأخلاق والقيم الإسلامية | كتّاب مشاركون
غدا مظاهرات قد تغيير المسار السياسي في العراق | عزيز الخزرجي
هولاكو لم يدخل بغداد | ثامر الحجامي
سي اي ايه وخططها بعيدة الامد | سامي جواد كاظم
أوّل فساد قانوني جديد | عزيز الخزرجي
امانة العاصمة والهدر اليومي | كتّاب مشاركون
مقعد برلماني .. خير من محافظ على شجرة | خالد الناهي
إلى أبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والصدر صراع لن ينتهي | غزوان البلداوي
أبيات بحق أ.د هادي عطية مطر الهلالي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا فقدت الثقة في العراق؟ | عزيز الخزرجي
عادل عبد المهدي وورقة باب المندب الرجل المناسب في الزمان غير المناسب | محمد أبو النواعير
حتى الأرض تستحي من دفنهم | خالد الناهي
مقال/ كوارث طبيعية وصراعات سياسية | سلام محمد جعاز العامري
أمطار سياسية | ثامر الحجامي
علة تسمية البلد الأسطوري بالعراق | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بين السماء والأرض | خالد الناهي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 250(محتاجين) | المحتاجة نهاد خليل م... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 118(محتاجين) | المريضة عطشانة عبدال... | إكفل العائلة
العائلة 215(أيتام) | المريض حسين حميد مجي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 288(أيتام) | المرحوم قاهر علي خمي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 257(أيتام) | المرحوم طارق فيصل رو... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي