الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبد الرزاق العبودي


القسم عبد الرزاق العبودي نشر بتأريخ: 24 /11 /2010 م 10:10 صباحا
  
حب الانتقام لدى البعض يقتل أحلام ويدفن أخرى في مهدها

مجددا بان الامر يعني البعض القليل فقط.
تكاد تخنقني العبرة وانا ابوح بسر طالما كتمته لاسباب خاصه تتعلق بمسألة احترام الرموز وعدم المساس بها او تجديد الثناء والتبجيل لمن كان وسيبقى دوما القدوة والرمز والمثل الاعلى من التربويين الذين يقومون باداء واجباتهم المقدسه بشرف المهنة وعزة النفس وكرم واباء ورحمة الآباء المثاليين،الا انه وكما يقال فان لكل قاعدة شواذ وماخفي كان اعظم كما يحلو للبعض ممن يسمي الاشياء بمسمياتها.
للشباب من فلذات اكبادنا الذين يمشون على الارض طموحاتهم المشروعة التي لاتحدها الحدود ولاتقف بوجها اعتى انواع العراقيل ، حيث يسعون وكما نعلم لبلوغها بشتى الطرق والاساليب المشروعه ومن هذه الطموحات هي اكمال مشوار الدراسة بنجاح والوصول الى بر الامان وذلك هوالغاية النهائية كما يتصورون وهي العمل بعد التعيين ( ان كان هناك تعيين اصلا) لغرض رد الجميل لعوائلهم التي رعتهم خلال فترة الدراسه من جانب وتقديم الخدمة لوطنهم العزيز من خلال الاسهام ببنائه واعماره من جانب اخر، الا ان الطامة الكبرى تحدث في منتصف الطريق عندما يتسبب البعض من هؤلاء الطفيليين (اذا صح التعبير) الذين يتميزون بحب الانتقام بوأد هذا الحلم في مهده بشتى الطرق والاساليب بل واشدها قسوة وهوالفشل الذي لامفر منه بعد ان يتخذ حضرة جناب الاستاذ (غير المحترم) قرارا بان يكون سعي هذا المسكين الواقع تحت رحمته وخلال سنة دراسية كاملة لايساوي ربع درجة النجاح او اقل من ذلك أحيانا مما يجعل نجاحه مستحيلا بالمره، ولكم ان تتصوروا هول الصدمةعلى رأس هذا الكائن الحي وعائلته التي بذلت الغالي والنفيس من مال وجهد في ظروف صعبة واحوال قاسية صيفا وشتاء ا مع الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي الذي اصبح جزء من المعاناة اليوميه للعراقيين جميعا.
ان الدليل الواضح على قسوة قلوب هؤلاء ورغبتهم في الانتقام هو ماتقوم به وزارة التربية ووزارة التعليم العالي في نهاية كل عام دراسي حيث تصدر كلا الوزارتين الاوامر للتساهل مع الطلبه الى حد ايجاد دور ثالث والسماح للراسبين بثلاثة دروس لاداء الامتحان سعيأ لرفع المعاناة عن الطلبة وعوائلهم وهو مايؤكد صحة ماذهبنا اليه الا ان كل هذا الاساليب لم تجد اذانا صاغية اللهم الا لدى البعض ممن تهتز ضمائرهم للمأساة في نهاية المطاف.
قد يتصور البعض او انه يقول فعلا بان حال هولاء الطلبه ليس كما كنا عليه ايام زمان حيث لاتلفاز ولاموبايل ولاستلايت ولاانترنيت و التي قد تكون من اسباب الابتعاد عن التركيز الا ان هذا ليس هو السبب بعينه والدليل هو العدد الكبير من اصحاب المعدلات العاليه وكثرة المتقدمين للدراسات العليا مما يدل على ان لاتأثير لمثل هذه الامور الا على البعض ممن هم دون المستوى المطلوب اصلا الا اننا يمكن ان نسوق مبررا معقولا بالفعل الا وهو توجه بعض الاساتذه للتركيز على التدريس الخصوصي والمدارس الاهليه مما قد يؤثر على المستوى العلمي للطلبه..
انني وان كنت قاسيا في الحكم بعض الاحيان الا انني اتصور ان الحق معي فما ذنب هؤلاء الذين يعيدون سنة بكاملها بسبب كون مزاج الاستاذ الفلاني لايروق له ان يرى الناس تتقدم للامام او ان(سين) من الناس تعود التكسب على السحت الحرام وان لانجاح لمن لايدفع او ان لانجاح لمن ليس من جماعة فلان او علان ، وهذه بعينها كما نرى تعد انتكاسة كبرى للتعليم في العراق وهو ما لا نود ان نصل اليه بل وننبه له ونحذر من ان يجعل البعض من اللامشروع غاية له.
انها دعوة صريحة للجميع حكاما ومحكومين واعني بذلك كلا الوزارتين التربية والتعليم العالي الموقرتين واجهزتهما التنفيذيه من رياض الاطفال وحتى الجامعات معلمين ومدرسين وأساتذة جامعات وبشتى المستويات ومن كلا الجنسين لكي يضعو ا مصلحة الشعب والوطن فوق كل اعتبار وان ينظروا لابنائهم التلاميذ والطلبه بمنظار الاب العطوف الذي يتمنى السعادة والنجاح والتوفيق لابنائه جميعا.

عبدالرزاق العبودي

- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: جاكي لامبي المثيرة للجدل تخوض تجربة اللاجئين

أستراليا تقتل 3 من قرش النمر

أسترالي من السكان الأصليين معرض للترحيل من أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
سلاماً على أيامنا الماضيات | عبد صبري ابو ربيع
غابت شمس العاشر من المحرم لكن الحسين الخالد الابدي لم يغب | الفنان يوسف فاضل
فلسفة الشعائر الحسينية | حيدر حسين سويري
كم صافي نحتاج لتعمير الوطن | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 2 | الحاج هلال آل فخر الدين
قدر العوران في هذا الزمان. | عبد الجبار الحمدي
عندما تقف الكلمات حائرة | المهندس زيد شحاثة
جماعة عرار تدين السّطو على أعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة،وتدين السّطو على الأعمال الأ | د. سناء الشعلان
دبابيس من حبر24 | حيدر حسين سويري
المرجعية لا تتخذ قرارا في ظلمات الليل | سامي جواد كاظم
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرة | حيدر حسين سويري
الحدّ الفاصل بين الدِّين و السياسة | عزيز الخزرجي
الحسين بين طلب الحكم وثورة الإصلاح . | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية | الحاج هلال آل فخر الدين
السياسة في قاموس العظامة | واثق الجابري
بَغْدَاد.. عبق الماضي وألم الحاضر | المهندس لطيف عبد سالم
اذا كنت من الابرار حتماً ستدخل مجمع الابرار الترفيهي. | كتّاب مشاركون
الصرخة الحسينية / الجزء الأول | عبود مزهر الكرخي
المجالس الحسينية وتأثيراتها المجتمعية | ثامر الحجامي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 297(أيتام) | المرحوم عبد الحسن ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 151(أيتام) | المرحوم جليل عبد الح... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 286(محتاجين) | محمد دريول صيوان... | عدد الأطفال: 10 | إكفل العائلة
العائلة 301(أيتام) | المريض حمود عبد عبطا... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي