الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » ثامر الحجامي


القسم ثامر الحجامي نشر بتأريخ: 26 /01 /2017 م 03:38 صباحا
  
مذكرات ناخب ... الحلقة الأولى

     لم تمر؛ على العراق فترة سوداء, كالتي حكم فيها حزب البعث, حيث أذاق شعبه, أساليب الذل والهوان والقمع والقتل, حتى صار الرجل يمسي عند أهله, وهو لا يعلم هل يصبح عندهم, أم تداهمه جلاوزة البعث وتعتقله, ولكن هذا النظام, كان حريصا على تلميع صورته, أمام الخارج بانتخابات صورية, أولها إستفتاء عام 1995.

 في الخامس عشر من أكتوبر, كنت قد تجاوزت العشرين عاما من عمري, لم أكمل دراستي الجامعية بعد, أعيش في كنف عائلة ريفية, وكان المفروض على هذه العائلة, ان تسارع في هذا اليوم, لأقرب مدرسة لها, لانتخاب (سيادة الرئيس الأوحد ), ولكن لبعد هذه المدرسة, ولكون هذه العائلة متهمة بالغوغائية, لم يأبه والدي لهذا الأمر, وكأن هذا اليوم, ليس يوما مقدسا.

عندما غابت الشمس, وجاء الجميع من عملهم في الزراعة, وفي رعي الأغنام, واجتمعت العائلة, لم نشعر إلا والإخوة ( الرفاق ), يطرقون بقوة باب بيتنا الخشبي, والصياح بأعلى الأصوات, فهرع الجميع ودب الذعر بين ساكني المنزل, فأسرعت الى الباب, وإذا بالرفاق يهددون ويتوعدون, بسبب عدم ذهابنا لانتخاب سيادة الرئيس, فوضعونا جميعا في سيارة الحمل "بيك اب", وذهبنا للمركز الانتخابي.

كان علي؛ أن أتكفل بحمل جدتي المقعدة, التي لا تستطيع الحركة, حيث لم يسمح لها الرفاق, بالبقاء في المنزل, فوضعتها مع فراشها في حوض سيارة الحمل, وحملتها على أكتافي, داخل المركز الانتخابي, لأضعها قرب صندوق الناخبين, ليأخذ الرفيق هويتها ويصوت محلها, ويضع ورقتها في الصندوق, دون أن تعلم عن الأمر شيئا, لماذا جيء بها, وما الذي يحصل هنا .

    وجاء الدور عليً, لأدلو بصوتي, وكل الذي فعلته هو إبراز هويتي, مع التوقيع أمام إسمي, وسط عبارات التجريح, بسبب عدم الحضور, فاستلمت ورقتي التي فيها كلمتين نعم و لا, فلم أجرؤ على وضع إشارة أمام أحداهما, خوفا من الوقوع في الخطأ, فسارعت لإعطائها للرفيق, الواقف على الصندوق, فأشرها ووضعها فيه, مع أمر بالمغادرة, التي صعبت علينا, بسبب رفض الرفاق, إرجاعنا الى الدار, إلا بعد وعد من والدي بمنحهم خروفا, بمناسبة فوز "الرئيس القائد" .

وفي اليوم التالي, أعلن رئيس مفوضية الانتخابات, الرفيق عزت الدوري, عن فوز كاسح للرئيس الأوحد, وبنسبة 99.96%, ولا ادري بالنسبة الباقية, أين مصيرهم الآن؟, فربما أصبحوا تحت التراب, أو لم يعثر على رفاتهم أحد الى يومنا هذا, إن كان تم تشخيصهم, فقد سمعت حكايات مؤلمة, عن أشخاص تم التعرف عليهم, كان 45 شخصا منهم, من محافظة بغداد صوتوا بلا .

   ومثل حكايتي حكايات كثيرة, لا يعرفها العديد من الجيل الحالي, الذي نشأ بعد عام 2003, وصار من حقه الانتخاب, في ظل نظام ديمقراطي, تهيأت فيه كافة السبل  للناخب, للإدلاء بصوته بحرية, يشعر من خلالها بتأثير صوته, وأن بإمكانه التغيير, وأنه صاحب القرار في اختيار من يمثله, بعيدا عن التهديد والخوف, واختيار الأصلح والأكفأ والأنزه,  صاحب مشروع بناء الوطن, وليس بناء حزب أو كتلة, الذي يسعى لرفاهية شعبه, وليس الحالم بعودة الدكتاتورية من جديد.

   علينا ان نتكاتف جميعا على بناء بلدنا, بعيدا عن أفكار البعث الهدامة, التي أورثتنا سنين القحط والجفاف, وحبستنا في سجن كبير إسمه العراق, كان الحاكم فيه هو السجان والجلاد, ونحن كنا الضحية, المُطالَبة بتمجيده ليل نهار, وإن طالبنا بكسرة خبز, تسد رمق أطفالنا, ندفن ونحن أحياء .

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. وزير الخزانة: أقل عجز في الموازنة منذ 10 سنوات

أستراليا: بدأ العمل على بناء مطار غرب سيدني

بحث أسترالي: علاقة غريبة بين البدر وزيادة الجرائم!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أقلام مأجورة تقلب الصورة | ثامر الحجامي
إمرأة متميزة نادرة | د. صاحب الحكيم
اقتلوا المرجعية بعادل عبد المهدي | غزوان البلداوي
ادارة ترامب تخشى تهورات ترامب | سامي جواد كاظم
العراق بعين طفل | خالد الناهي
منتدى أضواء القلم الثقافي ينظم أمسية لمناقشة مشكلة الموارد المائية في العراق | المهندس لطيف عبد سالم
الصرخة الحسينية / الجزء الثاني | عبود مزهر الكرخي
سلاماً على أيامنا الماضيات | عبد صبري ابو ربيع
غابت شمس العاشر من المحرم لكن الحسين الخالد الابدي لم يغب | الفنان يوسف فاضل
فلسفة الشعائر الحسينية | حيدر حسين سويري
كم صافي نحتاج لتعمير الوطن | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 2 | الحاج هلال آل فخر الدين
قدر العوران في هذا الزمان. | عبد الجبار الحمدي
عندما تقف الكلمات حائرة | المهندس زيد شحاثة
جماعة عرار تدين السّطو على أعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة،وتدين السّطو على الأعمال الأ | د. سناء الشعلان
دبابيس من حبر24 | حيدر حسين سويري
المرجعية لا تتخذ قرارا في ظلمات الليل | سامي جواد كاظم
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرة | حيدر حسين سويري
الحدّ الفاصل بين الدِّين و السياسة | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 294(أيتام) | المرحوم وليد عبدالكر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 138(أيتام) | غالب ردام فرهود... | إكفل العائلة
العائلة 55(محتاجين) | المرحوم جمال مشرف... | إكفل العائلة
العائلة 176(أيتام) | المرحوم علي رهيف معد... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 134(أيتام) | العلوية مروة سعيد... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي