الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » ثامر الحجامي


القسم ثامر الحجامي نشر بتأريخ: 13 /06 /2017 م 03:19 صباحا
  
أيام النكسة

أيام النكسة  

ثامر الحجامي

توافق هذه الأيام ذكرى النكسة الكبرى, لسقوط الموصل ثانية مدن العراق, بيد تنظيم داعش الإرهابي في غمضة عين, وكأن الموصل لم يكن فيها 32 ألف شرطي, ولا تحيط بها ثلاث فرق عسكرية, مدعومة بأحدث الأسلحة والمعدات . ثم ما لبثت أن سقطت باقي المدن كقطع الدومينو, واجتاح داعش محافظة صلاح الدين, وأطراف كركوك وديالى والرمادي, وصولا الى حزام بغداد, وسط تهويل وضجيج إعلامي دولي وإقليمي, يتغنى بداعش ويبشر بجند الخلافة, الذين سيسقطون حكم المجوس والروافض . فمناظر الأسلحة والآليات العسكرية, التي استولى عليها داعش, صارت تملأ قنوات الجزيرة والعربية, وألبسة الجيش الرافضي ورتب ضباطه رميت على الأرض, تدوس عليها الأقدام, وقوافل الضباط والجنود المهزومين الى إقليم كردستان, صارت تعرض على قنوات الشرقية والتغيير والبغدادية . وحين تصور البعض إن احتلال داعش لمدينة الموصل مسألة وقت, جاءت الصدمة الأخرى في قاعدة سبايكر, حين قامت مجاميع الارهاب التي خرجت من جحورها, بقتل أكثر من 1700 شاب بعمر الزهور بدم بارد, مدعومين بفتوى من عبدالملك السعدي, الذي اوجب الالتحاق بجيش العزة والكرامة, ضد الجيش الشيعي ! . وعمت الأفراح والأعراس ربوع الدول الداعمة, فرحا بعودة بغداد الرشيد الى محيطها العربي, وتخليصها من حكم الروافض والهنود الحمر, فأبو محمد العدناني قد أعلن دولة الخلافة, وتوعد بتهديم النجف وكربلاء وبقية المراقد الشيعية, وإبادة كل رافضي لايعلن تسننه ومبايعته للخليفة البغدادي, الذي ارتقى منبر الجامع الكبير في الموصل . العريفي يدعي ان النبي (ص) بشر بالخلافة على منهاج النبوة, وحاتم السليمان وخميس الخنجر يصرحون بأن هؤلاء ثوار عشائر, وان تحرير بغداد مسألة وقت فقط, والنائبة في البرلمان العراقي ميسون الدملوجي تصف الدواعش بالكياسة, وان الموصل أمينة بيد الثوار, فيما قال عامر الكبيسي إن داعش سوف تفضح كذبة الأغلبية الشيعية في بغداد, وأعلن المتحدث باسم ساحات الاعتصام غانم العابد, أنه متحالف مع الدولة الإسلامية, وان الذي حدث هو انتفاضة شعبية, وهو مادعا محافظ الموصل أثيل النجيفي, أن يتفاوض معهم ويقول إنهم أفضل من الجيش !. كل ماجرى والرئيس الامريكي أوباما, واضع رأسه في الرمال لايرى مايحصل, وكأن العراق غير مرتبط مع أمريكا باتفاقية الدفاع المشترك, ولها فيه اكبر سفارة في العالم, فيما سارع الأكراد لإقتناص الفرصة, والحصول على الغنائم من أسلحة الجيش العراقي, وضم الأراضي التي لم تسيطر عليها داعش الى الإقليم, حيث أعلن البرزاني عن رسم حدود جديدة . أما بغداد؛ فقد أخذت تتلاطمها أمواج الصدمة النفسية والدعاية الإعلامية, التي أفقدت قادة الدولة صوابهم, وعجزوا عن تدارك أوضاعهم, فما حصل نتيجة فشلهم في إدارة الدولة, وتسخير إمكانياتها لمصالحهم الشخصية, دون التفكير بما يجري من حولهم من مؤامرة كبرى, كان نتيجتها أن اكتظ مطار بغداد بعوائلهم, هربا من القادم . ووسط أجواء الخوف والفوضى, جاء الصوت الهادر من النجف الأشرف, أن حي على الجهاد من استطاع إليه سبيلا, ليوقظ العنقاء من سباتها, وينتفض الغضب الجنوبي, لينجب رجالا أباة لا يهابون الموت, خرجوا من بيوت الطين, ومن أكواخ الصفيح ومضايف القصب, حفاة بصدور عارية, لا يرهبهم الموت, ولا يرجون جزاءً ولا شكورا, حولوا الذل الى فخر والهزيمة الى نصر, وحققوا ماعجزت عنه جيوش وتحالفات دولية واتفاقيات أمنية, رغم كثرة العدو وقلة الناصر . بفضلهم نشهد اليوم نهاية النكسة, وأياما سودا مرت تكالبت فيها الأعداء على هذا الوطن, من بعثيين وإرهابيين وطائفيين, وخانه المتخاذلون والانتهازيون أصحاب المصالح الشخصية, وسيكتب التاريخ بأحرف من نور, عن رجال الحشد الشعبي فرسان هذا الزمان, الذين أعادوا الحياة لوطن, في أنفاسه الأخيرة .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. وزير الخزانة: أقل عجز في الموازنة منذ 10 سنوات

أستراليا: بدأ العمل على بناء مطار غرب سيدني

بحث أسترالي: علاقة غريبة بين البدر وزيادة الجرائم!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أقلام مأجورة تقلب الصورة | ثامر الحجامي
إمرأة متميزة نادرة | د. صاحب الحكيم
اقتلوا المرجعية بعادل عبد المهدي | غزوان البلداوي
ادارة ترامب تخشى تهورات ترامب | سامي جواد كاظم
العراق بعين طفل | خالد الناهي
منتدى أضواء القلم الثقافي ينظم أمسية لمناقشة مشكلة الموارد المائية في العراق | المهندس لطيف عبد سالم
الصرخة الحسينية / الجزء الثاني | عبود مزهر الكرخي
سلاماً على أيامنا الماضيات | عبد صبري ابو ربيع
غابت شمس العاشر من المحرم لكن الحسين الخالد الابدي لم يغب | الفنان يوسف فاضل
فلسفة الشعائر الحسينية | حيدر حسين سويري
كم صافي نحتاج لتعمير الوطن | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 2 | الحاج هلال آل فخر الدين
قدر العوران في هذا الزمان. | عبد الجبار الحمدي
عندما تقف الكلمات حائرة | المهندس زيد شحاثة
جماعة عرار تدين السّطو على أعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة،وتدين السّطو على الأعمال الأ | د. سناء الشعلان
دبابيس من حبر24 | حيدر حسين سويري
المرجعية لا تتخذ قرارا في ظلمات الليل | سامي جواد كاظم
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرة | حيدر حسين سويري
الحدّ الفاصل بين الدِّين و السياسة | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 26(أيتام) | المرحوم عويد نادر /ز... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 289(محتاجين) | المريض محمد جودة سعد... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 92(محتاجين) | المرحوم ياسين الياسر... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 207(أيتام) | المرحوم مالك عبد الر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 277(أيتام) | المرحوم حسن فالح الس... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي