الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » ثامر الحجامي


القسم ثامر الحجامي نشر بتأريخ: 26 /07 /2017 م 06:55 صباحا
  
مرجعية بحجم الإنسانية

قال رسول الله ( ص ) وهو يوصي جيشه في غزوة مؤته : " أوصيكم بتقوى الله، وبمن معكم من المسلمين خيرا، إغزوا في سبيل الله، وقاتلوا في سبيل الله من كفر، لا تغدروا ولا تغلوا ولا تقتلوا وليدا أو امرأة، ولا كبيرا فانيا ولا منعزلا بصومعة، ولا تقربوا نخلا وتقطعوا شجرا ولا تهدموا بناءً " . توصيات ومفاهيم جسدها الإمام على (ع ) في حربه ضد الكفار والمشركين، وحتى المسلمين الذين حاربوه في معركة الجمل وصفين، فكان لا يبدأ بقتال قوم ما لم يبدأوا فيه، ولا يأخذ أعدائه بغتة دون أن يدعوهم الى الإسلام، ومن أروع المفاهيم التي تجسدت في قتال أمير المؤمنين (ع )، حين لم يمنع الماء عن جيش معاوية القادم لقتاله في معركة صفين، ومنع التعرض للنساء والأطفال والشيخ الكبير ما لم يكن مشتركا في القتال، مجسدا بذلك مبادئ الشريعة الحقة، والإسلام المحمدي الأصيل . فالحرب في الإسلام تظللها الرحمة والعدل حتى مع الأعداء، فلا يجوز قتل غير المحاربين إلا الذين اشتركوا فيها فعليا أو أعانوا بالدعم والإمداد، فالناس العزل في نظر الإسلام أبرياء لا تجري عليهم سنن الحروب، ومن هذه المفاهيم الإنسانية انبثقت قواعد الحرب في اتفاقية جنيف عام 1949، لحماية العجزة والمسنين وعدم الاعتداء على المدنيين إثناء الحروب، رغم إن الاتفاقية أجازت قصف القرى والمدن بالأسلحة الحربية، لغرض الاستيلاء عليها، مما يعني أذية المدنيين العزل . تعرض العراق خلال السنوات الماضية، لهجمة إرهابية شعواء حاملة اسم الإسلام شعارا لها، أتت على البشر والحجر وافتقدت لكل المفاهيم الإنسانية، كان الإرهابيون فيها يتلذذون بقطع الرقاب، واستباحة الدماء وتقطيع أوصال الأطفال وسبي النساء، لم تمنعهم حرمة ولم يردعهم رادع عن أفعال يقشعر لها الضمير الإنساني، ولم ترى الخليقة لها مثيلا على مر التاريخ، وكان ذلك مدعوما بتمويل إعلامي من داعمي الإرهاب، لبث الرعب والخوف في صفوف الأبرياء، وتهويل إمكانية العدو الاجرامية . وهكذا ووسط الخطر الداهم، واجتياح الوحوش البشرية لأرض العراق، تصدت مرجعية النجف الأشرف متمثلة بسماحة السيد السيستاني دام ظله، وأعلنت فتوى الجهاد الكفائي لمحاربة الإرهاب، وإزاحة الظلام وتحرير الأرض ورفع الظلم، فهبت جموع المتطوعين والمجاهدين، لا يردعهم خوف ولا تفل لهم عزيمة عن محاربة الإرهاب وقتل أوباشه، وتحرير المدن العراقية قرية بعد قرية ومدينة بعد مدينة، باذلين الغالي والنفيس مقدمين أرواحهم هبة من اجل العراق وأهله . ولكن المرجعية التي أعطت الفتوى، كانت حريصة على أن تكون المعركة إنسانية بمعنى الكلمة، لها آداب وحدود يجب مراعاتها من قبل المقاتلين، فمن التزم بها بلغ اجر الجهاد وثوابه، ومن خالفها أحبط عمله وتعرض للمسائلة، فكانت وصية رسول الله (ص ) حاضرة في توجيهات المرجعية للمقاتلين، وأوجبت عليهم الالتزام بها، وجعلت أخلاق أمير المؤمنين (ع) في الحرب ماثلة أمامهم، وعليهم قتال أعدائهم كما كان علي (ع) يقاتل أعدائه، وأوصت المجاهدين بالأطفال والنساء وعدم التعرض للنفوس البريئة، حتى وان كانوا من ذوي المقاتلين . كما أوصت المجاهدين، بعدم التعرض لأموال الناس وممتلكاتهم، وحرمت التجاوز عليها بأي عذر، ومنعت التعرض لسكان المناطق المحررة، حتى ولو بالكلمة الجارحة أو الانتقاص منهم أو اتهامهم باطلا، فهم مسلمون قد شهدوا الشهادتين وربما كثير منهم وقع في الشبهة، فالتعامل الكريم والكلمة الطيبة تجعل الناس يأمنوا المقاتلين، ويكونوا لهم عونا على أعدائهم، فهم إخوة لهم وأهل أبعدتهم الخطابات الطائفية والتحريضية، واخذ منهم الإرهاب مأخذه . وهكذا جسدت المرجعية العليا في كلماتها الإسلام الحقيقي، الذي يحمي الإنسان ويصون حرمته، وليس إسلام الإرهاب والذبح وهتك الحرمات، مؤكدة إن الإسلام دين المحبة والرحمة، جعل للإنسانية قيمة عظمى لا يجوز هتكها بغير جرم، فالإنسان في النهاية أما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. وزير الخزانة: أقل عجز في الموازنة منذ 10 سنوات

أستراليا: بدأ العمل على بناء مطار غرب سيدني

بحث أسترالي: علاقة غريبة بين البدر وزيادة الجرائم!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أقلام مأجورة تقلب الصورة | ثامر الحجامي
إمرأة متميزة نادرة | د. صاحب الحكيم
اقتلوا المرجعية بعادل عبد المهدي | غزوان البلداوي
ادارة ترامب تخشى تهورات ترامب | سامي جواد كاظم
العراق بعين طفل | خالد الناهي
منتدى أضواء القلم الثقافي ينظم أمسية لمناقشة مشكلة الموارد المائية في العراق | المهندس لطيف عبد سالم
الصرخة الحسينية / الجزء الثاني | عبود مزهر الكرخي
سلاماً على أيامنا الماضيات | عبد صبري ابو ربيع
غابت شمس العاشر من المحرم لكن الحسين الخالد الابدي لم يغب | الفنان يوسف فاضل
فلسفة الشعائر الحسينية | حيدر حسين سويري
كم صافي نحتاج لتعمير الوطن | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 2 | الحاج هلال آل فخر الدين
قدر العوران في هذا الزمان. | عبد الجبار الحمدي
عندما تقف الكلمات حائرة | المهندس زيد شحاثة
جماعة عرار تدين السّطو على أعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة،وتدين السّطو على الأعمال الأ | د. سناء الشعلان
دبابيس من حبر24 | حيدر حسين سويري
المرجعية لا تتخذ قرارا في ظلمات الليل | سامي جواد كاظم
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرة | حيدر حسين سويري
الحدّ الفاصل بين الدِّين و السياسة | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 292(أيتام) | المرحوم عذاب محمد... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 183(أيتام) | المرحوم عيسى ناجي عب... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 224(أيتام) | المحتاج جميل عبد الع... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 115(محتاجين) | المريضة سعدة يحيى... | إكفل العائلة
العائلة 79(أيتام) | عائلة المرحوم جواد خ... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي