الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » ثامر الحجامي


القسم ثامر الحجامي نشر بتأريخ: 13 /08 /2017 م 07:19 صباحا
  
الحكمة الوطني والمجلس الأعلى تاريخ مشترك وعلاقة لا تنتهي

بعد أن هدأت الزوبعة وأدلى كل بدوله، عن أسباب الانفصال والاختلاف في وجهات النظر، التي أدت الى ترك السيد عمار الحكيم المجلس الأعلى، أعرق الأحزاب الإسلامية وصاحب التاريخ الجهادي الناصع، والمؤثر في الساحة العراقية التي لا تقاس بتمثيله الحكومي، وذهابه الى تأسيس تيار الحكمة الوطني، وفق رؤية جديدة ترتكز على الشباب العراقي الذي التف حوله، ونظرة عصرية للوضع السياسي الذي يعيشه العراق . ورغم إن تأثيرات هذا الانفصال ما زالت حاضرة في الساحة العراقية، وحفزت الجانبين على التحرك على القواعد الجماهيرية وإعادة أوضاعها التنظيمية، خاصة وان موضوع الانفصال جاء في وقت حرج، والكيانات السياسية وصلت الى مراحل متقدمة في الإعداد للانتخابات المقبلة، فصار كلا الكيانين يشهدان حركة دؤوبة من اجل لملمة أوراقهما واثبات وجودهما، جعلت الشيخ الذي تجاوز عمره السبعين عاما يسابق الشاب ابن العشرين سنة، وممن اثر على نفسه الجلوس خلف المكاتب يعمل عمل من لفحت وجهه حرارة شمس الصيف العراقي، ولكن في النهاية سيكون هذان الكيانان حاضرين في الساحة السياسية العراقية . إن تيار الحكمة الوطني وضع العصرنة والتطور والانفتاح على الجميع منهاجا لعمله في المرحلة القادمة، ولكنه بالتأكيد يستند على عمق تاريخ كبير، يستمده من زعامته المتمثلة بالسيد عمار الحكيم، ابن العائلة المعروفة بتاريخها الجهادي وصاحبة التأثير السياسي في الساحة العراقية، طوال المائة عام الماضية، إضافة الى جيل من السياسيين المخضرمين الذين تولوا المفاصل القيادية فيه، تعينهم ثلة من الشباب الذين نهلوا من تجارب الماضي المضيئة، على أمل الاستفادة منها في المراحل المقبلة، مستعينين بتاريخ ناصع من العمل السياسي هو تاريخ المجلس الأعلى الإسلامي نفسه، فهم خرجوا من الرحم نفسه، ولن يزول هذا التاريخ المشترك بسهولة، بل ربما يكون دافعا للوحدة بين هذين الكيانين في المستقبل . فمهما اختلف هذان الكيانان الآن في المنهج والعمل، فإن ما يجمعهم أكثر بكثير مما يفرقهم، فتاريخهم مشترك وعلاقاتهم مترابطة تمتد لأكثر من 45 عاما، بل ربما بعضهم عائلة واحدة ولكنهم اختلفوا في وجهات النظر، التي أثرت على كيان سياسي كبير بحجم المجلس الأعلى الإسلامي، ولكن في النهاية ليس من مصلحتهم إضعاف احدهما الآخر فهم شركاء في المشروع الوطني العراقي، ومثلما اختلفوا بشرف قادرين على أن يتفقوا بشرف، منطلقين من جذورهم الإسلامية الأصيلة القادرة على استيعاب الآخرين . فمن يملك تاريخا مشتركا بحجم تيار الحكمة الوطني والمجلس الأعلى الإسلامي، لا يستطيع احدهما الهروب منه أو رميه خلف ظهره، وهما يملكان من الشخوص القادرة على الحوار والتواصل فيما بينها، وخلق رؤية سياسية موحدة تجاه المرحلة القادمة، خاصة وان العراق يعيش إرهاصات ما بعد داعش التي تستلزم توحيد الجهود، لخلق بيئة سياسية تختلف عن السنين الماضية.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. وزير الخزانة: أقل عجز في الموازنة منذ 10 سنوات

أستراليا: بدأ العمل على بناء مطار غرب سيدني

بحث أسترالي: علاقة غريبة بين البدر وزيادة الجرائم!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أقلام مأجورة تقلب الصورة | ثامر الحجامي
إمرأة متميزة نادرة | د. صاحب الحكيم
اقتلوا المرجعية بعادل عبد المهدي | غزوان البلداوي
ادارة ترامب تخشى تهورات ترامب | سامي جواد كاظم
العراق بعين طفل | خالد الناهي
منتدى أضواء القلم الثقافي ينظم أمسية لمناقشة مشكلة الموارد المائية في العراق | المهندس لطيف عبد سالم
الصرخة الحسينية / الجزء الثاني | عبود مزهر الكرخي
سلاماً على أيامنا الماضيات | عبد صبري ابو ربيع
غابت شمس العاشر من المحرم لكن الحسين الخالد الابدي لم يغب | الفنان يوسف فاضل
فلسفة الشعائر الحسينية | حيدر حسين سويري
كم صافي نحتاج لتعمير الوطن | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 2 | الحاج هلال آل فخر الدين
قدر العوران في هذا الزمان. | عبد الجبار الحمدي
عندما تقف الكلمات حائرة | المهندس زيد شحاثة
جماعة عرار تدين السّطو على أعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة،وتدين السّطو على الأعمال الأ | د. سناء الشعلان
دبابيس من حبر24 | حيدر حسين سويري
المرجعية لا تتخذ قرارا في ظلمات الليل | سامي جواد كاظم
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرة | حيدر حسين سويري
الحدّ الفاصل بين الدِّين و السياسة | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 186(أيتام) | عائلة المرحوم عطوان ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 294(أيتام) | المرحوم وليد عبدالكر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 101(محتاجين) | المحتاجة فتحية خزعل ... | عدد الأطفال: 6 | إكفل العائلة
العائلة 254(أيتام) | العلوية نجف توفيق حس... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 79(أيتام) | عائلة المرحوم جواد خ... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي