الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » ثامر الحجامي


القسم ثامر الحجامي نشر بتأريخ: 09 /01 /2018 م 04:28 مساء
  
الزواحف ستفوز في الانتخابات القادمة

 

     تعرف الزواحف؛ على إنها حيوانات رباعية الأرجل، تزحف للتحرك والانتقال من مكان الى آخر، معظمها من الحيوانات التي تبيض ولا تلد، منها ما يأكل اللحم ومنها ما يأكل الأعشاب، أشهرها السحالي والثعابين والسلاحف والتماسيح.

     لكن العراقيين المعروفين بالنكتة والتشبيهات الطريفة، أدرجوا تسمية " الزواحف " على أولئك المتملقين، من اجل إقامة علاقة مع الجنس الآخر دون سابق معرفة، لاسيما الشباب المراهقين  ومحاولتهم التقرب من الفتيات، سيما على وسائل التواصل الاجتماعي، وكذلك تطلق على من يحاول التقرب من مسؤول حكومي، من اجل قضاء مصلحة شخصية، أو تحقيق مآرب خاصة.

   وهكذا انتشر تعبير "الزواحف" كالنار في الهشيم، وصارت طرفة يتندر بها العراقيون، على المتطفلين والمتملقين، وأصبح الحديث عن الزواحف البشرية يطغى على ذكر الزواحف الحيوانية، ومن يتعرض لهذا الموقف فانه يقع في ورطة كبرى، فتعبير الزاحف سيكون ملاصقا له، وكنيته التي ينادى بها.

    على ما يبدو أن بعض السياسيين، لم يجد أمامه إلا أن يلعب دور الزاحف، من اجل الوصول الى غايته، بالحصول على أصوات الناخبين والعودة الى السلطة من جديد، فبين نقمة الجماهير على المشتركين في العملية السياسية، والدعوات الكبيرة الى عدم انتخابهم، وبين غياب البرامج الانتخابية والسياسية لمعظم الأحزاب والكتل، وإقتصار تفكيرها  بالفوز في الانتخابات والحصول على مغانم السلطة، تعددت أساليب التملق والزحف، من اجل كسب الأصوات.

   فبعد أربع سنين تذكر النائب والوزير منطقته الانتخابية، وصار يزورها ويتفقد أهلها، يداعب أطفالها ويقبل خد رجالها، يسأل عن شبابها الذين ارتحل بعضهم شهداء دفاعا الوطن، أو عاطلا عن العمل يبحث عن قوت يومه، بينما ذهبت تلك المرشحة الى فرش طرقات القرى بالرمل الأحمر " السبيس "، من اجل ضمان أصواتهم في الانتخابات القادمة، وشمر ذلك المرشح عن ساعديه، وصار يوعد الفقراء بإيصال التيار الكهربائي الى قريتهم إذا ما انتخبوه، وجمع "فايلات" العاطلين، من اجل تسجيلهم في شبكة الحماية الاجتماعية.

  بل إن البعض تجاوز في زحفه كل ما هو معهود، وعادت شعارات تمليك الأراضي مرة أخرى، وكأن العراقيين نسوا السندات الوهمية في الانتخابات الماضية، ووعود التعيين أكل الدهر عليها وشرب وما عاد أحد يصدقها، فالكل صار يعلم أن موازنة العراق ليس فيها درجات وظيفية، وان ما يقال عن التعيينات هو زحف من اجل كسب الأصوات، بل أن البعض بالغ كثيرا في خطاباته وتهريجه الإعلامي، حتى صار يرفع شعارات مخالفة للقوانين والدستور، ويعد بثروات وأموال وصفقات سياسية، من اجل أن تأتلف معه الكيانات السياسية الباقية، ويحصل على السلطة.

   زحف وتملق وشعارات رنانة، ستطغى على المشهد السياسي العراقي وصولا الى الانتخابات القادمة، ويغيب أصحاب المشاريع الحقيقية، وعلى ما يبدو أن هؤلاء الزواحف سيفوزون فيها أيضا، فقد كانت لهم تجارب سابقة ناجحة !.

 

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. وزير الخزانة: أقل عجز في الموازنة منذ 10 سنوات

أستراليا: بدأ العمل على بناء مطار غرب سيدني

بحث أسترالي: علاقة غريبة بين البدر وزيادة الجرائم!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أقلام مأجورة تقلب الصورة | ثامر الحجامي
إمرأة متميزة نادرة | د. صاحب الحكيم
اقتلوا المرجعية بعادل عبد المهدي | غزوان البلداوي
ادارة ترامب تخشى تهورات ترامب | سامي جواد كاظم
العراق بعين طفل | خالد الناهي
منتدى أضواء القلم الثقافي ينظم أمسية لمناقشة مشكلة الموارد المائية في العراق | المهندس لطيف عبد سالم
الصرخة الحسينية / الجزء الثاني | عبود مزهر الكرخي
سلاماً على أيامنا الماضيات | عبد صبري ابو ربيع
غابت شمس العاشر من المحرم لكن الحسين الخالد الابدي لم يغب | الفنان يوسف فاضل
فلسفة الشعائر الحسينية | حيدر حسين سويري
كم صافي نحتاج لتعمير الوطن | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 2 | الحاج هلال آل فخر الدين
قدر العوران في هذا الزمان. | عبد الجبار الحمدي
عندما تقف الكلمات حائرة | المهندس زيد شحاثة
جماعة عرار تدين السّطو على أعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة،وتدين السّطو على الأعمال الأ | د. سناء الشعلان
دبابيس من حبر24 | حيدر حسين سويري
المرجعية لا تتخذ قرارا في ظلمات الليل | سامي جواد كاظم
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرة | حيدر حسين سويري
الحدّ الفاصل بين الدِّين و السياسة | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 305(أيتام) | المرحوم علي ثامر كاظ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 300(أيتام) | المرحوم حسام كاظم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 47(محتاجين) | المريض جواد كاظم هاي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 304(أيتام) | المرحوم بجاي محيسن... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي