الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » خالد الناهي


القسم خالد الناهي نشر بتأريخ: 03 /03 /2018 م 03:25 صباحا
  
نشيدنا الوطني

حناجر تصدح، بصوت واحد 
موطني . . موطني 
حركت فينا المشاعر، شحذت فينا الهمم، انزلت دموعنا، فكانت كفيلة بغسل الأدران التي كانت في الصدور.

اكثر من خمسة وستون الف متفرج يصرخون بحب الوطن، متمنين أن يروه سالماً، ينعم بالأمن والأمان.

كلمات تشعر انها صادقة، من جمهور مشتاق الى حضن غاب عنه منذ عشرات السنين

لقد سمعنا النشيد الوطني لعشرات المرات ان لم يكن المئات، لكن ليس بهذا الشكل. 
كأننا نسمع نشيد جديد، وكلمات لم تكن موجودة في قاموسنا الوطني 
نعم انه صوت هادر، لكن بالرغم من علوا الصوت تستشعر نعومة ورقة وصدق.

نعم أنه صوت لم يعد له مسبقاً، ولم تجرى له بروڤات قبل البدء 
لم يطلب من الجمهور قبل المباراة ان يردد النشيد 
لكن اتضح ان الجميع كان قد قرر منذ البداية ان يردد النشيد، ويعبر عن حبه لوطنه.

خمسة وستون الف متفرج، لم يسأل أحد منهم الأخر 
من انت ما هي محافظتك، عقيدتك، او حتى ديانتك
لم نسمع سوى صوت العراق، يتغنى به من شفاه ربما لهجتها مختلفه، لكن مخارج حروفها عندما تقول موطني واحدة.

صوت العراق العالي، ضاعت معه كل الأصوات النشاز التي حاولت ان تعكر صفوا هذا الكرنفال، كما كل مرة.

مباراة واحدة جعلت صوتنا بهذا العلو والوضوح، فأصبح خصمنا يرى انه لا يلعب مع احدى عشر لاعب فحسب، انما يلعب مع خمسة وستون الف لاعب جميعهم عمالقة.

نعم قوة العراق ليس في كثرة موارده، او موقعه الجغرافي
قوته في وحدته، ومتى ما عكس الشعب هذه القوة على مجمل حياته العامة بكل مفاصلها، اصبح قوة لا تهزم حتى من اعتى الأعداء.

عدونا يعلم ذلك، لذلك هو حريص جداً على عدم جعل الشعب ينعم بهذه الوحدة. 
لذلك ما زال يحاول ان يدق اسفيناً بين فئات الشعب المختلفة، محاولاً بكل طاقته، ومسخر كافة الأمكانيات لذلك العمل. 
لكن السؤال هنا 
هل يعي الشعب ذلك؟.
مخرجات المباراة، تقول نعم اصبح الأن يعي ذلك جيداً
لكن يبقى السؤال الأهم 
هل سوف يتحرر من قيود الحب والكره للأشخاص، ويفكر في حب الوطن فقط، فيختار الحكماء من القوم لقيادته، والخروج الى بر الأمان؟.
نأمل ذلك 
لكن تبقى هي مجرد تأملات وامنيات، يجب ان تعكس في صناديق الأقتراع في الثاني عشر من ايار ٢٠١٨

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. استطلاع ايبسوس: تدني الدعم للعمال على خلفية اللاجئين وأمن الحدود

أستراليا: تشخيص 300 شخص يوميا بمرض السكري

أستراليا: الموت يغيب عميد الجالية اللبنانية والعربية في ملبورن سعيد صيداوي ابو عمار
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
   تأملات في القران الكريم ح412  
   حيدر الحدراوي     
   تأملات في القران الكريم ح417  
   حيدر الحدراوي     
   مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي - دراسة وتحليل  
   علي جابر الفتلاوي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السابع  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السادس  
   عبود مزهر الكرخي     
   تأملات في القران الكريم ح416  
   حيدر الحدراوي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الخامس  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثالث  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثالث  
   عبود مزهر الكرخي     
   فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثاني  
   عبود مزهر الكرخي     
المزيد من الكتابات الإسلامية
عنف الاسرة، وعنف الدولة، ايهما أقسى؟ | جواد الماجدي
تأملات في القران الكريم ح412 | حيدر الحدراوي
تأملات في القران الكريم ح417 | حيدر الحدراوي
عندما تكون الشهرة بسبب الموت | سامي جواد كاظم
كيف تحول الرقم 982 الى 1 خلال سنوات | كتّاب مشاركون
إيران وغَدر الجيران | حيدر حسين سويري
اخلع نعليك | خالد الناهي
دولة أم برج مراقبة ؟! | ثامر الحجامي
أولويات المرجعية وجواب القوى السياسية | واثق الجابري
الصدر يبيع الاصلاح بـ٦٥٠٠ | غزوان البلداوي
الحكيم من الجهاد إلى الشهادة . | رحيم الخالدي
هلا أهلا mbc العراق | هادي جلو مرعي
نداء من المرشد الأعلى | هادي جلو مرعي
مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي - دراسة وتحليل | علي جابر الفتلاوي
مقال/ ألفضائيات وفضائح الفساد | سلام محمد جعاز العامري
فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء السابع | عبود مزهر الكرخي
الطاقة والمبدعين ح4 والأخيرة | حيدر الحدراوي
فضاء أينشتاين أمام قصرى..محاولة للربط بين الفيزياء واحساس الانسان | كتّاب مشاركون
الا العباس عليه السلام | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 138(أيتام) | غالب ردام فرهود... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 288(أيتام) | المرحوم قاهر علي خمي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 216(محتاجين) | الجريح جابر ثامر جاب... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 281(أيتام) | المرحوم محمد علي عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 207(أيتام) | المرحوم مالك عبد الر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي