الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » منوعات


القسم منوعات نشر بتأريخ: 17 /04 /2018 م 05:07 صباحا
  
هؤلاء الأشخاص معرضون للوفاة أكثر من غيرهم.. فمن هم؟

كشفت دراسة هي الأولى من نوعها أن الأشخاص كثيري السهر والذين يعانون عند الاستيقاظ باكراً ولا يستطيعون الخروج من السرير، يموتون قبل الأشخاص الذين ينامون ويستيقظون مبكراً.

وبحسب الخبر الذي نشرته صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية فإن الدراسة اعتمدت على نسب ومعدلات الوفاة.

ووجد فريق الدراسة من جامعة سري البريطانية وجامعة نورث وسترن في الولايات المتحدة، أن الأشخاص الذين يتأخرون بالنوم بشكل طبيعي أكثر عرضة بنسبة 10 في المائة للموت، مقارنة بالذين يفضلون النهوض مبكراً والعمل في النهار.

وامتدت الدراسة لست سنوات ونصف، ويقول الباحثون "إن الضغط المستمر في العمل في مجتمع تقليدي من 5 إلى 9 ساعات، كان له تأثير كبير على الملايين من الناس ويمكن أن يكون سبباً في قصر مدة حياتهم".

وقال "مالكولم فون شانتز" أستاذ البيولوجيا الكونية في جامعة سري: "هذه مشكلة صحية عامة لا يمكن تجاهلها بعد الآن".

وتابع: "يجب أن نناقش السماح للعمل الليلي بالبدء والانتهاء من العمل في وقت لاحق بحيث يكون عملياً، ونحن بحاجة إلى المزيد من الأبحاث حول كيفية مساعدة العمال الذين يعملون في الليل، في جعل جهودهم تتأقلم مع ما هو أهم وهو الحفاظ على ساعة جسمهم تتزامن مع وقت الشمس".

وشمل البحث حوالي 500 ألف بريطاني تتراوح أعمارهم بين 38 و 73، ووجدوا أن حوالي 9% منهم يعتبرون أنفسهم أشخاصاً مسائيين، في حين تم تعريف 27% منهم بأنهم من محبي قضاء أعمالهم في النهار.

وقالت الصحيفة إنه لو تم استقراء كل سكان بريطانيا، فإن ذلك يعني أن 5.8 مليون شخصاً معرضون لخطر الموت المبكر، لأنهم غير متزامنين مع البيئة، وقد ركزت الدراسات السابقة في هذا المجال على ارتفاع معدلات الخلل الأيضي (إضطراب عملية التمثيل الغذائي) وأمراض القلب والأوعية الدموية، ولكن هذه أول مرة ينظر فيها إلى خطر الوفاة.

وقالت الباحثة المشاركة في الدراسة "كريستين كنوتسون" أستاذة علم الأعصاب في جامعة نورث وسترن الأمريكية: "من يسهر بشكل مستمر ويحاول العيش في عالم صاخب في الصباح، قد يكون عليه عواقب صحية على جسمه".

وتابعت "كنوتسون": "قد يكون لدى محبي السهر ساعة بيولوجية داخلية لا تتناسب مع بيئتهم الخارجية".

وأشارت إلى أنهم قد يكون هناك إجهاد نفسي على جسدهم بسبب الأكل في الوقت الخطأ، ولا يمارسون الرياضة ولا ينامون بما فيه الكفاية، ويستيقظون في الليل وحدهم، وربما يتعاطون المخدرات أو الكحول، وهناك مجموعة كاملة من السلوكيات غير الصحية المرتبطة بالتأخر في السهر بأن تكون وحدك في الظلام.

ووجد العلماء أيضاً أن محبي السهر لديهم معدلات أعلى في مرض السكري والاضطرابات النفسية والاضطرابات العصبية.

وأوضحت الصحيفة أن فريق البحث أظهر في السابق أنه إذا كان شخص ما ليلياً أو صباحياً بسبب عوامل بيئية ووراثية وهذا يعني أنه قد يكون هناك طرق لإبقاء مسألة الساعة البيولوجية تحت السيطرة.

وقالت "كنوتسون": "أنت لست محكوماً بالفشل، فجزء من ساعتك ليس لديك أي سيطرة عليه، وجزء منها ربما تستطيع".

ويوصي الفريق بأن يقوم الأشخاص الليليون بمحاولة التعرض للضوء في الصباح الباكر وليس في الليل، كما أن الحفاظ على أوقات النوم المنتظمة والحفاظ على أسلوب حياة صحي ومحاولة القيام بالمهام في وقت مبكر من اليوم، يمكن أن يساعد على إعادة ضبط الإيقاع اليومي.

ويريد الباحثون في الدراسات المستقبلية اختبار الأشخاص الليليين لجعلهم ينقلون ساعات جسمهم للتكيف مع جدول زمني صباحي، بحسب " كنوتسون".

وأضافت: "ثم سنرى ما إذا كنا نحصل على تحسينات في ضغط الدم والصحة العامة".

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

رئيس وزراء أستراليا: سأنشر نتائج التحقيق في أسعار الكهرباء هذا الأسبوع

أستراليا: خبر سار لمرضى السرطان .. الحكومة تدعم أربعة أدوية ستنقذ حياة الآلاف

هل تملك أستراليا أكبر نمو سكاني في العالم؟
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أجواء ملتهبة وحلول غائبة | ثامر الحجامي
نستحق او لا نستحق | سامي جواد كاظم
بعض الأمل قاتل | خالد الناهي
رؤية نقدية لسفر اشياء مجموعة الكاتبة مريم اسامه | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألثورة العراقيّة المسلّحة | عزيز الخزرجي
تاملات في القران الكريم ح396 | حيدر الحدراوي
عقول وسبعين الف نخلة مابين الا ستثمار والاستحمار | رحمن الفياض
الجيوش الإليكترونية سلاح الحداثة | كتّاب مشاركون
تظاهرات الجنوب إلى أين؟! | حيدر حسين سويري
التظاهرات.. رسالة علينا فهمها قبل فوات الأوان | أثير الشرع
قصة قصيرة جدا...دوللي... | عبد الجبار الحمدي
لماذا يكذب الناس في ممارسة الدين | هادي جلو مرعي
أفواه الطريق | عبد الجبار الحمدي
الوصفة السحرية لتشكيل كتلة حزبية! | جواد الماجدي
وباء الجهل, يحبس أنفاس العلم | كتّاب مشاركون
حرب مدمرة على الأبواب | عزيز الخزرجي
لماذا يطرقون باب المرجعية ومن ثم يقولون فصل الدين عن الدولة؟ | سامي جواد كاظم
عندما تدار البلد من السوشل ميديا | خالد الناهي
الخيار الوحيد لمفوضية الانتخابات المنتدبة | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 265(أيتام) | المرحوم هاشم ياسر ... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 217(أيتام) | المفقود سعد كاطع منش... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 124(أيتام) | المرحوم السيد حسين د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 205(محتاجين) | المحتاجة سلومة حسن ص... | إكفل العائلة
العائلة 273(محتاجين) | المحتاج محمود فاضل ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي