الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » أحمد مهدي الياسري


القسم أحمد مهدي الياسري نشر بتأريخ: 07 /05 /2009 م 09:16 مساء
  
هل واجب الانسان المفكر عباس العبودي ان يفعل كل ذلك؟

, ولكم تشدني المواقف النبيلة  اتشرف بان اجعل من مدادي خادما طيعا لكشف تلك الحركة لتكون للمتقاعسين عبرة وللخيرين والاصلاء  وفاء ..

الدكتور والقلم والفكر والانسان عباس العبودي عراقي ولد وعاش في ومن رحم المظلومية يجاهد بالكلمة عرفته من خلال قلمه قبل ان اشاهد صورته للمرة الاولى نشرها احد المواقع فوجدته وقد علاه  شيب حمل هم الانسان والوطن وقد غطى راسه وسمعت صوته الحزين الصلب في الكثير من الندوات الحوارية لاينبري للخطابة الا بقول قليل في مفرداته  كبير واسع في معانيه , قول  مركز في توجهه لايقبل القسمة على اثنين قول من فصل الخطاب منبعه الفرقان وسيرة اطهر الطاهرين النجباء وما ان ينتهي من كلماته الموجزة حتى يترك الكلام ليتحرك على ارض الواقع والحقيقة عاملا بقوله مبتعدا عن وصف الله لمن يقول ولايفعل ذلكم الممقوتين " كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ " ..

لمن لايعرف هذا الاسم الدكتور الاعلامي المفكر عباس العبودي يضع الاسم في محرك البحث كوكل ليطلع على جهده الفكري وارتبط  انا مع الدكتور العبودي برابطة اتشرف ويتشرف هو بها  اننا الاثنان وضعنا بوما من ايام الارهاب المقيت  في قائمة التصفيات الجسدية  من قبل الارهابيين حينما نشر موقع  مفكرة الارهاب "الاسلام"  السعودي الوهابي اسمينا  مع نخبة من الاعلاميين  تجدوه في هذا الرابط الارهابي الوقح واضع لكم نص التحريض على  الاسماء الموجعة لهم وايضا يكفي وضع عبارة " مفكرة الاسلام تنشر اسماء عملاء ايران " في كوكل لمعرفة كم من المواقع الارهابية تناولتنا بالتحريض والارهاب نتشرف به ايما شرف ونعتز به ايما عزة واضع لكم نص ماكتب وقتها :

http://www.islammemo.cc/akhbar/arab/2007/02/02/31327.html

مفكرة الإسلام تنفرد بفضح عملاء الصفويين في الإعلام العراقي

الجمعة 15 من محرم1428هـ 2-2-2007م الساعة 07:31 م مكة المكرمة 04:31 م جرينتش

الصفحة الرئيسة-> الأخبار -> العالم العربي والإسلامي5/4/2009 2:40:19 AM

مفكرة الإسلام (خاص): حصلت مفكرة الإسلام على قائمة أسماء الصحافيين العراقيين الذين يتقاضون مرتبات بشكل شهري من وزارة الإعلام الإيرانية لقاء كتاباتهم وتوجهاتهم الصحافية التي تتماشي مع التطلعات الإيرانية والمطامع الفارسية في العراق.

وحصلت مفكرة الإسلام على تلك القائمة من ابن الشهيد جمال السامرائي عضو نقابة الصحافيين العراقيين الذي اغتالته يد الغدر الصفوية الأسبوع الماضي مع ابنته عبير في الوزيرية.

وبحسب ابن الشهيد فإن السامرائي كان ينوي فضح تلك الأسماء بعد هروبه إلى سوريا إلا أن الصفويين تمكنوا من قتله قبل ذلك.

وتحتوي القائمة على أسماء رؤساء تحرير لصحف عراقية معروفة ومواقع على شبكة الإنترنت.

وتنشر المفكرة وجبة من تلك الأسماء مستعينة بالله تعالى في نشر الوجبة التالية في وقت لاحق بإذن الله.

وتتضمن هذه الأسماء كلاً من:

1.فلاح مشعل رئيس تحرير جريدة الصباح الرسمية.

2.عيسى السيد جعفر رئيس تحرير جريدة البينة اليومية .

3.مرتضى الجشعمي صحافي في جريدة العدالة التي يرؤسها عادل عبد المهدي نائب رئيس الجمهورية.

4.إسماعيل زاير رئيس تحرير صحيفة الصباح الجديد.

5. عباس العبودي صحافي.

6. أحمد مهدي الياسري صحافي وعضو فيلق بدر الصفوي.

7.أحمد الشمري صحافي حاليًا خريج الابتدائية وعضو في فيلق بدر.

8. علي محسن راضي مدير موقع ما يعرف بحسينية براثا ويشرف عليه الفارسي جلال الصغير.

9.عماد كاضم صحافي في جريدة الصدر.

10.عبد الستار البيضاني مدير تحرير الصباح الجديد.

11.محمد جواد الدخيلي مدير مؤسسة الصحافة في البصرة

12.سيف الدين كاطع صحافي في قناة الفيحاء التابعة للمجلس الأعلى بزعامة الحكيم.

13.هاشم العقابي دكتور ومدير قناة الفيحاء.

14.منتضر الشريفي صحافي معتمد في المنطقة الخضراء.

15 .محمود العلاق صحافي في قناة الفرات الرافضية.

16.سعد حسين مراسل وكالة الأسوشيتد برس في النجف.

ومفكرة الإسلام إذ تنشر أسماء أصحاب تلك الأقلام الخبيثة الملطخة بدماء العراقيين فإنها تطالب المسلمين والعرب بعدم تلويث أسماعهم أو إفراغ وقتهم في قراءة مقالات أو أخبار يقطر من ثناياها الكذب والنفاق الصفويين اللذين باتا ممتدين من تل أبيب وحتى النجف وقم شرقًا. انتهى .

هذه البطاقة الانسانية للاستاذ العزيز دكتور عباس العبودي وسادخل في الموضوع واعتذر منه انني افعل امرا لايتقبله وحينما سمعت بهذه القصة الانسانية  من احد الاصدقاء  اتصلت به وسالته لاعرف بعض التفاصيل وبصعوبة استطعت انتزاع بعض التفاصيل والامور منه وحينما اتصلت به  كتابيا استفسر منه عن هذه القصة الانسانية اجابني بسؤال ولماذا اساله عن هذه القضية ؟؟  وكان بيننا حوار كتابي انقل بعضه وبنصه ليعرف القارئ كم من النبل يحمله هذا الرجل  الذي لايطلب سمعة او شهرة وكنا نكتب لبعضنا في شبكة البالتالك على الخاص :

احمد  : دكتور ابو غفران العزيز اريد ازحمك بكتابة مختصر عن  موضوع الطفل الذي تبنيتم مساعدته واخرجتموه الى ايطاليا وتكفلتم علاجه ارجوك لدي حاجة ماسة لهذه المعلومات وان برؤوس اقلام ومتى خرج ومن اي محافظة هو واسمه وعائلته ..

الدكتور العبودي : سيد احمد هل هي لمعلوماتك ام للاعلام ؟

احمد: ارجوك دكتور ان امكن  مختصر عن هؤلاء وستعرف انشاء الله .

دكتور العبودي : اذا لمعلوماتك نعم اما للاعلام فلا احب ذلك.

احمد : دكتور انت تثق بي انشاء الله ولن يكون الا للخير.

اخترت هذا المقطع  المشرف من الحوار الذي دار  بيننا واعتذر منه انني لم استأذنه لكي انقله للجمهور لعلمي انه لن يقبل ولكن الواجب والمسؤولية يحتمان علي طرح هذه القضية  الانسانية اولا للعبرة وثانيا لتصحيح الاعوجاج  والتقصير الحكومي العراقي الذي المسه نتيجة ما اطلعت عليه وبالطبع هذه الحالة التي ساتناولها تهم ملايين البشر يعانون ذات المعانات  ولازال التقصير بحقهم مستمر نتيجة الفساد الاداري الارهابي المستشري في عراقنا العزيز ..

بالطبع جمعت المعلومات من اكثر من مصدر قبل ان احصل من الدكتور العزيز على بعض التفاصيل وبصعوبة  وهزني ما اطلعت عليه من موقف مشرف يستحق عليه هذا الرجل ان ينال منا الدعاء له ولعائلته الكريمة وابوين انجباه وربياه بكل التوفيق ورضى الله وان يبقى النموذج الاروع الذي يجب ان نقتدي به واتمنى رغم علمي انه لايقبل مني هذا القول ان ياخذ موقعه الحقيقي لخدمة هذا الوطن والشعب والمظلومين خصوصا انني اطلعت على تفاصيل ومن اخوة اخرين عنه لا يسعني الا القول ان من الجرم ان يكون المفسدون في بعض الادارات وامثال هذا النبيل  خارجها وهو من يكافح  بقلمه وفكره وبماله الخاص ولقمة اطفاله ويحرم نفسه من اجل انقاذ هذا الطفل المنكوب من الناصرية  او تلك العائلة التي كانت معتقلة مع اطفالها في سجون ال سعود الرهيبة  لاتجد سقفا يؤيها خارجة من ظلمات ال سعود داخلة في ماهو اظلم واجرم الا وهو ظلم ذوي القربى الاشد مضاضة  من ضرب الحسام وقطع الرؤوس وازهاق النفوس او تلك الطفلة المصابة في قلبها الصغير من الديوانية او هذا الطفل الكوردي المريض يحاول اخراجه لعلاجه ..

الدكتور الانسان  العبودي يتابع حالة بصر الطفل الحبيب محمد في مشفى نابولي

 

تبنى الدكتور عباس العبودي  وبنخوة انسانية قل نضيرها بعد سماعه نداء الاخوة اطلقه الاستاذ الصالحي من خلال منبر الصوت العراقي على شبكة البالتالك لمساعدة الطفل محمد حسين كاظم فنجان من الناصرية  وهو المريض والمصاب بورم  نادر وخطير في الدماغ مع الاصابة بالعمى في بصره  لايوجد له امكانية للعلاج في العراق لاطبيا ولا هناك امكانية مالية لعائلته والمصيبة ان الاب معاق وعاجز وحالته  مبكية يرثى لها  يتحرك بعكازات ولكم الحرية في تصور الحالة اب معاق بعكازات يقود طفل اعمى وحينما خرج مع ابنه شاهده الدكتور العبودي وقال انه ابكاه والحالة اكثر من ابنه الصغير و تبنى الدكتورعملية اخراجهم بعد الاتصال بمستشفى متخصص في نابولي بعد ان سمع الاطباء فيه بالقصة تبنوا مع الدكتور العبودي نفقات العلاج فكانت بادرة انسانية رائعة حينما اقارنها باجرام امة الاعراب تدعي الاسلام اجدهم المسلمون حقا ومن هم ادعياء الاسلام الكفرة الفجرة عليهم لعائن الله  والناس اجمعين وبالطبع كانت الاجرائات لاخراجهم  صعبة للغاية ذللها الدكتور العزيز  معه بعض الاخوة وتبرعوا بكامل التكاليف بعد عجز الاجرائات والبيروقراطية  في العراق  في مساعدة هذا الطفل الذي لاتنتظر حالته الكثير من الوقت لخطورتها ..

وصل الحبيب محمد الى نابولي واجريت له العملية الجراحية  التي تكللت بالنجاح وسافر الدكتور العبودي من لندن الى نابولي للاشراف عليه ومع عملية الطفل اجريت عملية لقدم  الاب المرافق له وهو معاق وتكللت ايضا بالنجاح  فكانت الفرحة فرحتين وثلاثة واربعة وعشرة بسبب تدحرج كرة الخير لتصل الجهود الى حيث اكثر من المتوقع  ..

حينما وصل الطفل المنكوب ووالده الى نابولي اطلع المسؤولين في بلدية نابولي على مأساتهم فتكفلوا العلاج فكانت القصة عبارة عن كرة خير انسانية  متدحرجة من العطاء الانساني تكللت بالخير والنجاح  بسبب طيبة وخلق هذا العراقي الاصيل  معه الاخوة في منبر الصوت العراقي اطلقوا النداء  من مبنرهم الاعلامي البسيط في امكاناته والعظيم في عطائه فمنه انطلقت الحملة لانقاذ اخوتنا في سجون ال سعود ومنه انطلقت انتفاضة المهجر ضد الفكر الوهابي المنحرف بعد تفجير المرقدين المقدسين ولما يزل عطائه  مستمر ..

بعد نجاح هذه الجهود وصلت  اخبار عن حالتين  اخريين ماساويتين  هما لطفلين حبيبين صغيرين الطفلة ابرار منيب  عمرها سنتين من الديوانية والطفل كريم حسن محمد  كوردي من سكنة بغداد  وابرار مصابة بفتحة معقدة في القلب  والطفل كريم ايضا  كذلك  والان هناك ذات الجهود لااخراجهم وهم بانتظار الموافقات والفيزة من قبل السلطات الايطالية لانهاء علاجهم  انشاء الله ..

هناك اسماء وجنود مجهولين في هذه القصة منهم الدكتور الجراح الانسان سينالي في نابولي ومن معه في مستشفى جراحة الاطفال  والذي اعاد البسمة لشفاه هذا الطفل الذي اصيب بالعمى بعد اصابته بالورم النادر في الدماغ  فعولج من الورم وعاد اليه بصره وعولج والده ولكم تصور حالة الفرحة العارمة لكل من ساهم في هذه الحركة الانسانية الرائعة ولكم ان تتصوروا حالة الفرحة التي اعترت الطفل ووالده بعد عودة البصر وزوال الورم وعلاج الاب وهذا الدكنور والمشفى ومن معه وبلدية نابولي يستحقون من شعب العراق وحكومتنا تقديم الشكر الجزيل ومنحهم نوط الانسانية  والنبل العراقي يجب ان يقره البرلمان ليكون بديلا عن انواط القتل الصدامية الاجرامية   وان يقدم كل عراقي غيور الشكر والعرفان لهؤلاء الانسانيون ويلعنوا في ذات الوقت امة فاجرة تصدر لنا الموت والمفخخات ويدعون العروبة والاسلام الا تبا لهم من فاسقون ..

الامر لايوصف بمداد وهذا العطاء العراقي رغم  بساطته الى انه انجاز عظيم لان الدكتور العبودي والاخوة لايمتلكون كامل الامكانات المكلفة لاعادة الحياة لعراقيين مظلومين وحالتهم والاخوة جميعا يتحركون قدر طاقتهم  المتواضعة ماديا والكبيرة انسانيا متوكلين على الله ونياتهم الصافية فيقيض لهم الله من ينصرهم ويتبرع  لهم منهم اطباء وادارة بلدية نابولي ولو لم يكن هناك بلدية نابولي يحزنها ماتطلع عليه مباشرة فتبادر الى التبرع ايضا معها المستشفى وكل من يسمع بذلك  لما استطاع الدكتور اعانة هؤلاء المنكوبين لوحده وللعلم الدكتور العبودي تكفل بعلاجهم رغم انه ايضا محدود الدخل ولكنه كان  واسع القلب والايمان برحمة وعزة الله لعباده المخلصين فكانت النتيجة عودة الحياة والبصر للحبيب محمد ووالده والجميع ينتظر الطفلين ابرار وكرم لينعم الله عليهم بالشفاء العاجل انشاء الله ..

هل انتهت القصة ؟؟

كلا فهناك ملحمة اخلاقية انسانية اخرى وحينما مررنا بقصة الام العراقية السجينة وزوجها واطفالها الثلاثة رغد سنتان وشهد ثلاثة ومحمد سبع سنوات  ووالدهم المصاب في القلب اعتقلتهم السلطات السعودية لانهم ذهبوا هناك لطلب لقمة الخبز بعد ان تم سلبهم  مسكن لايمتلكوه يعود للدولة في العراق سكنوه بعد السقوط  الصدامي البغيض لايمتلكون سقفا يقيهم الحر والبرد فهاجروا الى ارض الله و الحرمين في نجد والحجاز  يمتلكون ملكة الخطابة الحسينية و انهم خدمة ابي عبد الله الحسين عليه السلام  يقرأون قصة الثورة الانسانية  الحسينية  وذهبوا الى هناك فتلقفتهم ايدي البغي  الوهابي الارهابي وزجتهم في السجون مع الاطفال الصغار حتى تم الكشف عن قصتهم المعروفة وحينما تعرت الوهابية وسلطتها الباغية اطلقتهم خشية  تدحرج القضية لتصل مدى لايستطيعون معه أي حل سوى الرضوخ فاطلقوهم ورموهم على الحدود العراقية  ليعودوا الى العراق وطنهم وليجدوا انفسهم في سجن جديد ولكي تكتمل حكاية الالم زجهم قاضي التحقيق في السماوة في السجن على خلفيه تجاوزهم الحدود الى السعودية وزج الاب المصاب بالجلطة في السجن فتازمت حالته ونقل الى المستشفى ولم يسال القاضي هل الاطفال وامهم لديهم سكن او سقف ياويهم ولم يبالي  بذلك وتحركه الانسانية لذلك واستمر بالتنكيل بهم وبالطبع هذا القاضي كغيره من تركة النظام المقبور له اجندة خاصة لن نخوض فيها الان  لان القضية الان هي انسانية الدكتور العبودي و" شهامة " القاضي  العراقي استقبلهم بالسجن الجديد وحكومتنا والمسؤولين في العراق نحملهم كامل مسؤولية مايجري على ابناء العراق هذه القصص عينة وهناك عشرات الالاف تصلنا كلها ولانستطيع فعل شئ لهم لان اليد قصيرة والعين بصيرة ..

تبنت قناة الفيحاء ومنذ البداية  كما تبنى منبر الصوت العراقي يقوده الاستاذ الصالحي على شبكة البالتالك مشكوراً قضية الام واطفالها ومأساتهم واعلن عن ماساتهم الجديدة فالعائلة لايوجد عندها بيت او عمل او مورد وهم خارجون من طوامير ال سعود الى طوامير العراق الذي استقبلهم بقاضي  عراقي "شهم "تبنى مواصلة المحنة  الوهابية عليهم بدل ان يقف معهم ويتكفل ايوائهم فكانت الغصة بعشرة لا بمليون  لا بوجع وحنق مستديم وكان هناك الانسان الاستاذ الدكتور العبودي فتلقفهم تلقف الام لضناها المتوجع العليل  و بقلبه الحنون يشهد الله انني حينما كنت استمع اليه وهو يتقصى عملية ايصال المعونة لهذه العائلة المنكوبة  دون ان يدري او يعرف بوجودي بكيت فرحا وحزنا الفرح لان الانسانية هي التي ستقول كلمتها الاخيرة والحزن اننا لانستطيع فعل كل شئ لهم لاننا بعيدون اولا ولضعف الامكانات المادية  ولكثرة الحالات المأساوية من واجب الحكومة في العراق تكفل انقاذ الجميع وليس من جيب احد انما من نفط وخير العراق فلا منة لاحد على هذا الشعب المنكوب  ..

الدكتور الانسان المفكر والقلم عباس العبودي تكفل باستئجار بيت لهم وتكفل بدفع ايجار سنتين مع دفع مصاريف معيشتهم  رغم علمي انه يقتطع ذلك من لقمة اطفاله وعائلته الطيبة في لندن  الا انه يستمر في العطاء بمواقف كنت اراقبها دون ان يدري وعن كثب وانتظرت نشرها  حال اكتمال فصول القصة ذات الحدين الاول الحد الانساني الرائع  والاخر حد الفساد والتقصير من جانب  بعض الادارات في عراقنا وحكومتنا العراقية المنتخبة والتي نعول عليها ان تقوم بهذه النخوة وهذه الافعال او ان تنيط مهمة انجازها لامثال هذا العلم الصادق على الاقل لكي نشعر ان هؤلاء المتبرعين هم اجدر بادارة اعانة المظلومين ولا ادري ماهو دور السفارات في الخارج وماهو دور وزارة حقوق الانسان التي تجوب السجون لتناصر حق المجرمين ان لايمسهم عذاب او نصب نتيجة ذبحهم للعراقيين والمظلومين او أي وزارة خدمية اخرى منها وزارة الصحة  او هؤلاء المنادين باطلاق سراح المجرمين القتلة او اولائك الذين يصرخون لاعادة البعث الاجرامي الصدامي الارهابي  القذر  ..

الدكتور العبودي والاخوة في منبر الصوت العراقي وقناة الفيحاء المباركة قدموا ماعليهم ويقدمون المزيد يوميا  ورغم ان الواجب هو واجب الدولة في رعاية ابنائها الى اننا امام حالة يجب ان يوضع لها لحد وهي حالة الاف العراقيين من شاكلة الاطفال هؤلاء تصلنا رسائل من اهاليهم اقسم انني لا ارد عليها خجلا منهم انني لا امتلك الامكانات لعونهم او لكي لا ادخل نفسي في متاهات الشبهة ليقال اننا نجمع الاموال باسم المظلومين وكم اتصل بي اخوة يتبرعون ويقولون لي تبنى هؤلاء واقول لهم دوما ارجوكم انتم اتصلوا بهم وساعدوهم والقصص المؤلمة كثيرة ..

الدكتور عباس العبودي الانسان الموذج هناك غيره الكثير ممن نعول عليهم لبناء العراق الجديد لما يزالو خارج نطاق الادارة الانسانية والاستحقاق  يستحق من كل انسان الدعاء له بالتوفيق ورضى الله ويستحق مني ان انحني له اجلالا واكراما وان اقبل يديه وجبينه وان يكون قدوتي في الحياة  وعلى حكومتنا العراقية ان تلتفت الى حالة مهمة وهي ان هناك العشرات من ابناء الوطن في الخارج لايريدون راتبا او عونا ماديا خاصا لهم بل يحتاجون الدعم لادارة ملفات المظلومين ومعونة اهلنا المنكوبين في الداخل ويستطيع الدكتور العبودي وامثاله في العواصم الاخرى الاتصال بالمنظمات الانسانية والصحية يتكفلون بعلاج المظلومين وهم كثير والامر لايحتاج إلا الى مؤسسة وادارة بمستوى الانسان  العبودي واخوته  يتحركون بنواياهم الصادقة ليعيدو البسمة الى هذا الطفل او تلك الطفلة  او هذا الاب المنكوب او تلك الام او أي ممن اعاقهم الارهاب التكفيري البعثوهابي الاجرامي ..

اختم قولي واذكر بالقصور الكبير من قبل المسؤولين في العراق من واجبهم الذي يقبضون عليه رواتب خيالية يجب ان تحلل ويعطى حقها في خدمة الانسان المظلوم  ان يقوموا بمايفعله الدكتور الانسان العبودي فهو واجبها لامن جيبهم يعينوا هؤلاء الاطفال وغيرهم الكثير بل من خيرات العراق التي تبذر هنا وهناك دون أي جدوى انسانية تذكر لا بل نسمع ان رواتب البعثيين المجرمين تصل بيوتهم في اليمن وسوريا وعمان والامارات وغيرها بينما المظلوم عينه ترى وتتحسر واتمنى ان استطيع كتم غيضي واوقف صرخة كبيرة في صدري وصدور الجميع ان خرجت تصرخ  ثائرة تخرج عن طورها .. بكفى  مدوية فانها ستطيح برؤوس فاسدة استلذت بسحت الفساد ورضيت بالذل لن نصبر عليهم الى الابد فان لم يغيروا سنغيرهم ونلعنهم ونسحقهم  .

ملاحظة : ارفق لكم بعض الصور ارجو من المواقع الكريمة نشرها  تخص متابعة الدكتور الانسان الرائع عباس العبودي لحالة الطفل محمد احملها بروابط  للمواقع التي لاتستطيع نشر الصور  .

 

 

 

 

- التعليقات: 0


عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

يداه ملطختان بدماء مسلمي نيوزيلندا.. أستراليا تنتفض ضد السيناتور فريزر أنينج

أستراليا.. المفلس سليم مهاجر يبيع منزله في المزاد

حزب الخضر يطالب بالسماح لمواطني أستراليا برعاية اللاجئين
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
صور أبلغ من الكلام | ثامر الحجامي
لفافة التبغ... | عبد الجبار الحمدي
{هل مت حقا؟!} الحاج/ فتحي محمد علي الأسدي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
جشعهم قتل وطن | خالد الناهي
احمد الربيعي الذي قتله الكاريكاتير | الفنان يوسف فاضل
شهيد من العراق وإليه | واثق الجابري
قراءة في المجموعة القصصية (موعد مع الفراق) للكاتب/ حسام أبو العلا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الأمام علي الهادي(عليه السلام) وألق النبوة | عبود مزهر الكرخي
لعراق الى الهاوية | هادي جلو مرعي
العبادي في ملتقى السليمانية | هادي جلو مرعي
أبيات بحق الإمام علي الهادي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الى العلمانية بمناسبة ولادة الامام الباقر عليه السلام | سامي جواد كاظم
تطبيع عراقي مع إسرائيل | هادي جلو مرعي
الوظائف والسكن.. والسياسة | واثق الجابري
مقال/ كُل عدساً ولا تكن مُندساً | سلام محمد جعاز العامري
المنهجية في دراسة الشخصية (السيد محمد باقر الحكيم إنموذجاً) | حيدر حسين سويري
محمد باقر الحكيم .. الشجرة المثمرة | ثامر الحجامي
أخطر فساد لم يسبقه أي فساد | عزيز الخزرجي
لذة قرب (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 285(أيتام) | المرحوم حميد كاظم جل... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 27(أيتام) | المرحوم ياسين صابر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 282(أيتام) | المرحوم علاء قاسم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 273(محتاجين) | المحتاج محمود فاضل ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 314(أيتام) | المرحوم وحيد جمعة جب... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي