الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 04 /07 /2020 م 04:32 صباحا
  
رؤية رجل ... السيد السيستاني
ولاية الفقيه ... العلمانية ...الاسلام السياسي....ثورة العمال... راديكالية... ديمقراطية ... وغيرها من المصطلحات كلها تصب في نهر واحد هو جدا تبني افضل اسلوب لقيادة المجتمع ، والكل لهم الحق في التفكير والرغبة والعمل على الحصول على المنصب .

جنبة اخرى استحدثت بعد سقوط الطاغية ظهرت ايديولوجية لنظام الحكم هي واقعا نظام كائن بحد ذاته لكن البعض يراه جمع عدة مبادئ و البعض يعطيها الصبغة الاسلامية ، ان هذه الايديولوجية تتمثل برؤية السيد علي السيستاني للاوضاع في العراق داخليا وخارجيا .

من خلال الاطلاع على البيانات التي صدرت عنه والاستفتاءات الخاصة بالدولة العراقية فان سماحته استطاع ان يحافظ على ثوابت الاسلام ومواكبة الافكار العصرية وفتح افق واسع لمن يتبنى الدين الاسلامي لكي تكون له رؤية اوسع لمستجدات العصر ، فان كان كتاب الاسس المنطقية للاستقراء كتاب يمثل رائعة من روائع السيد الشهيد محمد باقر الصدر في استنباط الحكم الشرعي او تشريع القانون فان ما قام به السيد السيستاني وبشكل علني من طرح رؤيته لما جرى ويجري على الساحة العراقية فانها تمثل التطبيق العملي للاسس المنطقية للاستقراء ، ودائما يؤكد على ان يكون العراق ضمن المنظومة العالمية لوحدة الامم والمتمثلة بالامم المتحدة ، نعم لا يلتقي بالحكومة الامريكية وليس الدولة الامريكية او لانها امريكا ولكن لطبيعة السياسة الامريكية مع العراق خاصة ورؤية العالم لاى لو تم لقاء علني مع الجانب الامريكي فرؤية العالم لا تكون سليمة بحكم المعايير المزدوجة والخبيثة التي تعتمدها السياسة في اغلب مفاصلها وفي اغلب دول العالم وعلى راسها الدول الخمس دائمة العضوية .

يستفسر اصحاب الشان في بداية سقوط الطاغية عن كيفية انتخاب من يشرع الدستور فيؤكد سماحته على سن قانون ضمن المعايير الدولية المتعارف عليها في تثبيت اللجان الخاصة بتنظيم انتخاب هيئة كتابة الدستور طبعا هذا الاستفتاء بعد سهرين من سقوط الطاغية أي لم تكون هنالك مفاوضات ودراسات بخصوص الدستور بل حتى بريمر لم يكن في العراق ، وفي رايه السيد لم يشر براي محدد يفرضه على المسؤولين لكتابة الدستور بل بطريق سليم لتجنب الثغرات.

كيف يفكر من يامل في نظام حكم عادل ؟ ظاهرا يتحدث بالعدالة والاستقامة وما الى ذلك ولكن من اين له ان يحقق ذلك ؟ ماهي المؤهلات اولا وسيرة الحياة ثانيا ؟ بينما عندما تتابع وتدرس بتمعن كيف يفكر السيد السيستاني في بيان رايه او حكمه فنرى ان تراكمات خمسين سنة من القراءة والتدريس مع الورع والتقوى لتكون الارضية التي يعتمدها في بيان رايه لهو كفيل بانها تمثل رضا الله عز وجل حسب اجتهاده وليس له ادنى مارب شخصي يروم الى تحقيقه .

مسالة ولاية الفقيه او الاسلام السياسي هذه مسميات اعلامية لا تعني رفضها بما فيها من افكار بل يحاول السياسي المتمرد رفضها كتسمية باعتبارها تسير ضمن افق منغلق على الدين الاسلامي ، فالفقيه له الحق في ان يتبنى رؤية معينة والسياسي ايضا له الحق في ان يتبنى رؤية معينة وحتى العلماني وما الى ذلك من توجهات فلماذا ينتقد الفقيه بولايته ولا ينتقد الكونغرس او مجلس العموم البريطاني بكواليسيه ، على اقل تقدير الفقيه واضح الرؤية ، وعندما تكون النوايا الصادقة لخدمة الانسان فلا تقاطع بين أية رؤيتين اسلاميتين او علمانيتين او اسلامية وعلمانية ، قد يكون الاختلاف بالاسلوب وهذا لا يعني التسقيط .

نعم رؤية السيد السيستاني ثابتة امام ثوابت الاسلام ومتحركة ضمن المجالات التي تتغير مع تغير طبيعة الحياة وهو افضل من تبنى رؤية سليمة جمعت فضائل الافكار التي تتبنى نظام الحكم العادل بعيدا عن الانغلاق الديني او الفلتان المدني .

جمع كبير من الموظفين يسالون عن تفاصيل سير عملهم في مؤسساتهم الحكومية فيكون جواب السيد الالتزام بما تسنه المؤسسات من قوانين لسير العمل ولا يُجّوز ولا يُرخص مخالفتها ، هذا الكلام صدر عن السيد دون ان يبحث في تفاصيل النظام الاداري للمؤسسة بل يُلزم الموظف الالتزام بهذا النظام .

نعم اقولها والحق هو الحق لقد حير المتربصين بالخطاب الاسلامي فلم ولن يستطيعوا ايجاد ثغرة في بيانات وخطابات واستفتاءات السيد السيستاني للنقد لذا لجأوا الى استحداث مواقع وهمية لغرض التاويل والتضليل لخطاب السيد السيستاني لاستغفال السذجة او المغرر بهم في تكوين طبقة من الحاقدين على مرجعية السيد السيستاني .

السيد السيستاني رجل كبير في السن وسيرحل عن هذه الدنيا الا ان افكاره وبياناته ونصائحه ستبقى اوتادا تحمل مشاعل الفكر الاسلامي التنويري الراقي ضمن خيمة تراث اهل البيت عليهم السلام ، ولحقبة زمنية سيتحدث عنها التاريخ طويلا

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: فيكتوريا: 322 حالة جديدة و 19 حالة وفاة

أستراليا: إغلاق مدرسة غربي سيدني بعد إصابة طالب بكوفيد-19

أستراليا: الشرطة تلقي القبض على رجلين لمحاولتهما تنظيم احتجاج ضد تدابير العزل في ملبورن
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الانتخابات العراقية.. بين الواقع والخيال | كتّاب مشاركون
لبنان وسيجار البيك بأنفجار الميناء | الدكتور عادل رضا
عنوان صحيفة المؤمن حب علي /2 | عبود مزهر الكرخي
أدب الجوائح , رواية (الطاعون) لـ ألبيركامو أنموذجا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
عنوان صحيفة المؤمن حب علي | عبود مزهر الكرخي
فضيلة قريب تناقش رسالتها عن رواية | د. سناء الشعلان
الدولة العميقة والدولة العقيمة | حيدر حسين سويري
تأملات في القران الكريم ح465 | حيدر الحدراوي
مختلف عليه برنامج امريكي يستهدف الوحدة الاسلامية | سامي جواد كاظم
حقيقةُ جَلال ألدِّين ألرّوميّ | عزيز الخزرجي
إنتخابات جديدة وتحديات قديمة | ثامر الحجامي
الكورونا بين دعاية أطباء أمريكا والحقيقة | الدكتور عادل رضا
قادة الشيعة يتحملون الوزر الأكبر من خراب العراق | عزيز الخزرجي
محنة وصلاحية الحاكم الشيعي الملتزم | سامي جواد كاظم
رقعة الشطرنج العراقية | جواد الماجدي
محمد مشالي طبيب الغلابة وعبدالناصر المشروع | الدكتور عادل رضا
الدولة العصرية.. الرؤيا والاستنتاج | كتّاب مشاركون
في معاني وقيم الحج الخالدة | عبود مزهر الكرخي
ألعراق و الثقافة و العِلم | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 92(محتاجين) | المرحوم ياسين الياسر... | عدد الأطفال: 1 | إكفل العائلة
العائلة 223(أيتام) | المرحوم جابر صابر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 204(أيتام) | المريض حازم عبد الله... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 351(أيتام) | المرحوم محمد رويضي... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 341(أيتام) | المرحوم محمد عادل ها... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي