الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » المهندس زيد شحاثة


القسم المهندس زيد شحاثة نشر بتأريخ: الخميس 15-10-2020 10:16 مساء
  
العراق..هل نحن مقبلون على الفوضى الكبيرة؟!
قد يستسهل البعض توقع الأحداث القادمة بناْ على معطيات وتحليلات شخصية, ويفعل أخرون ذلك ولكن بشكل جزافي أقرب منه للتنجيم, فأن حصل ما توقعوه كان نصرا لهم وإن لم يحصل تنكروا لما قالوه, لكن هناك قلة ممن هم يستشرفون الآتي ويقرؤون ما هو مقبل وكأنهم يرونه رأي العين..

كثيرا  ما كانت المرجعية الدينية ومنذ العام 2003 تحاول النأي بنفسها عن الدخول في تفاصيل العملية السياسية, وتكتفي بتقديم النصح في الأمور العامة والخطوط العريضة, وتضع خارطة طريق بالعموم لا بالدقائق الصغيرة.. لكنها كانت تتخذ مواقف قوية ومتشددة عندما كان يلوح في الأفق خطر وجودي يهدد الدين والأمة والوطن.

رغم أن العراق يشهد سنويا وخصوصا في فصل الصيف تصاعدا للإحتجاجات, لكن ما حصل في تشرين من العام 2019 كان مختلفا نوعا وكما عن باقي السنوات, لتغير العوامل المؤثرة بالحدث.. فتظاهرات السنوات السابقة كانت محدودة المطالب وهي شعبية في معظم عواملها المؤثرة, مع تداخل حزبي سياسي بجزء منها.. لكن ما حصل في الأخيرة كان ظهور تأثير للعامل الدولي فيها وسعة الإنتشار الجغرافي  رغم أنه إنحصر في "المناطق الشيعية في الوسط والجنوب" والمشاركة وطول المدة, والإنقسام المجتمعي الحاد الذي أظهرته حولها..

وجود العامل الإقليمي والدولي ليس حجة على بطلان أحقية الإحتجاجات, لكنه عامل مؤثر في مسارها وكيفية تطور الأمور.. ووجود تداخلات حزبية وسياسية داخل ساحات الإحتجاج ومحاولة ركوب موجتها, وجعلها مكانا لتصفية الحسابات أوضح من أن يحتاج لإثبات, لكنه أيضا لا يعني عدم وجود مشكلة كبرى وحقيقة وتحتاج لحلول, لأن الشعب قد وصل لمرحلة اليأس, وهي من أخطر المراحل..

يرى كثيرون أن الهدف من التدخل الخارجي في التظاهرات, هو للدفع بإتجاه تصادم شيعي- شيعي, أو هو لإختلاق معركة بين قوى الحشد من جهة, والشارع من جهة أخرى.. وهذا أيضا توصيف غير دقيق, فالحشد قواه منضبطة جدا ولا تواجد له في المدن التي تشهد الإحتجاجات إلا بشكل رمزي, إلا لبعض الفصائل التي توصف بانها " فصائل مقاومة" وهي المقصودة ربما بهذا التصادم..

وأما عن المحتجين والقوى في الشارع, فقد ثبت خلال الفترة الماضية ومنذ بدأ الإحتجاجات, عدم وجود قوة يمكن أن ينطبق عليها الوصف "بأنها يمكن أن تدخل مواجهة مسلحة" وكل الأحداث التي جرت وكان فيها عنف أو إعتداء على مقر أو دائرة رسمية, كانت من "جهات معروفة" للقوات الأمنية وتملك التسليح والتدريب التمويل, ولديها خطط معدة مسبقا لإستغلال الجماهير وتهييجها عاطفيا ومن ثم الدخول من خلالها وتنفيذ أهدافهم..

 هل نحن مقبلون على صدام بين تلك "الجهات" والفصائل المذكورة سابقا؟! وإن حصلت المواجهة فهل ستنحصر بين تلك الجهات أم ستمتد وتتسع؟ وهل ستكون القوى الأمنية الرسمية " وبضمنها الحشد الشعبي"  قادرة على السيطرة على هذه المواجهة إن وقعت؟ وماهي نتائج مثل هذا الصدام إن حصل على مستقبل العراق ككل, والشيعة كأكثرية إجتماعية وأغلبية سياسية؟!

التصريحات والغريدات المنشورة لبعض الشخصيات المشبوهة والمعروفة للقوات الأمنية, والتي يبدوا أن لها دورا ما في بعض الساحات, تحاول الدفع بإتجاه حمل السلاح من قبل المتظاهرين وتحرضهم على العنف, ورغم  أنها لم تلاقي قبولا كبيرا, لكن هذا لن يمنعها هي وجهات وعصابات منظمة ومدربة ومهيئة لمثل هذا اليوم, أن تقوم بإفتعال المواجهات مع القوات الأمنية أو الفصائل المسلحة, وتشعل شرارة لا يمكن لأحد إطفائها..

القوى السياسية الشيعة من جهة أخرى لازالت في معظمها وبأغلب نخبها وقياداتها لا تفكر أبعد من أنفها, ومشغولة وكل ماكنتها الإعلامية وجيشوها الإلكترونية مشغولة بتسقيط بعضها, أو مهاجمة الحكومة التي هي شكلتها.. وهي لا ترى الخطر القادم فالصدام إن حصل لن يبقي ولن يذر, وستكون هي الخاسر الأول..

 إن لم يجري ساسة الشيعة وقادتهم مراجعة حقيقية وعميقة, لكل سياساتهم ومواقفهم وأدائهم السابق ولو داخليا, وتعدل أحزابهم وتياراتهم وتقوم منهجها وأدائها, وتدفع بوجوه جديد لم تكن جزأ من الفشل والخراب والفساد الذي ساد المرحلة السابقة للتصدي.. فالنتائج خطيرة.

يرى محللون أن المواجهة قادمة لا محالة.. لان هناك من يريد حصولها من قوى محلية وإقليمية ودولية, يساند ذلك غباء سياسي  وسوء تصرف وقلة حكمة وعدم قدرة على إستشراف القادم, وهذه المواجهة إن حصلت فستكون عواقبها وخيمة على العراق كله وعلى الشيعة خصوصا, وقد شبع العراقيين وخصوصا "أولاد الخايبة" من المعارك وقدموا ما فيه الكفاية من الدماء..

رغم أن عام 2003 كان مفصليا ومرحلة تحول كبرى, لكن ما حصل في تشرين 2019 كان نقطة تحول أخرى لا تقل أهمية.. وما كان من أليات وأعراف وأوضاع سياسية وإجتماعية, وطرق لتقاسم السلطة وإدارة الدولة وتحاصصهما لم يعد صالحا ويجب أن يأتونا بشيء جديد, وإلا كان البديل هو الفوضى الكبيرة التي لا يمكن لأحد أن يتوقع نتائجها, أو ينجوا منها..

 

 

 

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

تيرنبل يهاجم الصين

بطولة أستراليا المفتوحة للتنس في موعدها…

كذبة عامل البيتزا التي تسببت في إغلاق ولاية جنوب أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الصلاة غير مقبولة | سامي جواد كاظم
( زهرةُ الحياة وريحانتها) | كتّاب مشاركون
أحد أكبر جرائم البعث هي قصة (قاطمة) | عزيز الخزرجي
آل سيد لايج الغوالب الموسوية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الى الاعلام..لا تجعلوا التراث الاسلامي درة بيد فحام | سامي جواد كاظم
جائزة نوبل تتنفس شعرًا بمنجزِ لويز غليك | المهندس لطيف عبد سالم
تاملات في خطب المرجعية قبل سنة | سامي جواد كاظم
معلومات جديدة عن المخ: | عزيز الخزرجي
عودة الى الوراء | ثامر الحجامي
لاتمنحوهم حجة بالبخاري | سامي جواد كاظم
ترامب.. وجه أمريكا القبيح! | المهندس زيد شحاثة
رفعت الجلسة الى إشعار اخر | ثامر الحجامي
لا أمل في تطور العراق لفقدان الفكر | عزيز الخزرجي
نعلم بالبداية ولا نعلم بالنهاية | سامي جواد كاظم
ذكريات من والدي ج5 والأخير | حيدر محمد الوائلي
صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ | حيدر حسين سويري
الخطيب السيد جعفر الفياض (1920ـ ت 2006م) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
العشق العرضي و الجوهري | عزيز الخزرجي
ألفرق بين أهل الحق و الباطل | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 204(محتاجين) | *المريض حازم عبد الل... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 350(أيتام) | *المرحوم كاظم مكي ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 333(محتاجين) | *المعاقين الأربعة اب... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 47(محتاجين) | المريض جواد كاظم هاي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 275(أيتام) | *الارملة إخلاص عبد ا... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي